ايلاف في الوقت الذي تتجه فيه الانظار اليوم الى قصر الاونيسكو حيث سيرد الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن ‏نصرالله على خطابات ساحة الشهداء خلال احتفال بذكرى اغتيال اسرائيل للامين ا العام السابق للحزب السيد عباس الموسوي ، برزت تصريحات إسرائيلية امس داعمة لخطاب الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط .واعلن عضو اللجنة المركزية في حزب كاديما الاسرائيلي والمرشح للانتخابات عن الحزب مجلي وهبي في حديث لراديو شمس ‏ان الحزب الذي يتزعمه ارييل شارون يدعم النائب وليد جنبلاط ومستعد لتقديم ‏الحماية له كما ذكر تلفزيون المنار امس .‏ من جهتها كشفت صحيفة هآرتس عن اسباب الصمت الاسرائيلي حول كل ما يدور في لبنان .فذكرت الصحيفة ان اسرائيل التزمت الصمت تخوفا من الحاق الضرر بعملية التغيير التي تجري في لبنان تحت رعاية اميركية .وقال تسفيكا يحزكالي المحلل المختص بالشؤون العربية في الصحيفة "صديقنا جنبلاط يقول مع مرور عام على اغتيال الحريري ان مزراع شبعا وديعة سورية من اجل ايجاد سبب لحزب الله بالاستمرار في الحرب وتدمير حياتنا في لبنان وهو يكشف خارطة تظهر تغيير صورة الحدود من اجل ايجاد مبرر للبنانيين للمطالبة بها من اسرائيل".

رايس

جددت وزيرة الخارجية الاميركية ‏كوندوليزا رايس المطالبة بتنفيذ القرار 1559 بالكامل خلال حديث في برنامج كلام الناس الذي تعرضه المؤسسة اللبنانية للارسال . ورأت ان ما حصل اول من امس في ‏مهرجان ذكرى اغتيال الرئيس الحريري "تعبير مذهل لما يمكن للبنان ان يكون وسيكون عليه، ‏لكن الطريق صعبة، وهذا مؤكد، ثمة اصلاحات اقتصادية عديدة لا بد من تطبيقها. ما يزال ‏هناك تطور سياسي لا بد من ان يتحقق مع تطبيق قرار مجلس الامن 1559 بالكامل".‏ وحول مطالبة خطباء قوى 14 آذار باستقالة الرئيس لحود قالت رايس: "هذا قرار ينبغي أن ‏يُتخذ في الاطار السياسي اللبناني لكن أعتقد ان الجميع يعتبر ان الرئاسة يجب ان تكون شيئا ‏يتطلع نحو المستقبل في لبنان وليس الى الماضي، يجب أن تكون رئاسة تتطلع الى لبنان مستقل ‏وليس الى لبنان يتذكر الاحتلال الاجنبي والتدخلات الاجنبية التي كانت متجذرة بعمق في القوى ‏الامنية ومن خلال الوسائل غير الشفافة بالتالي، يجب ان تكون الرئاسة ممثلة للبنان المستقبل ‏كل هذا يدخل طبعاً في اطار تحرير المؤسسات السياسية اللبنانية من التدخلات الاجنبية وتحرير ‏المؤسسات السياسية اللبنانية من ماضيها".‏ وكررت وزيرة الخارجية الاميركية دعوة سوريا الى "الالتزام بالقرار 1559 وعدم التدخل في ‏الشؤون اللبنانية". وقالت ان الولايات المتحدة لم يتغير موقفها من حزب الله، مضيفة "انها ‏منظمة ارتكبت اعمالا ارهابية ليس ضد شعب الشرق الاوسط فحسب بل ضد الاميركيين ايضا ‏وبالتالي فانها منظمة ارهابية برأينا ويجب ان تتخلى عن الارهاب وان تنزع سلاحها".‏