دنيا الوطن-شاكر الجوهري

بات من شبه المؤكد اختيار حركة "حماس" للمهندس اسماعيل هنية، رئيس قائمتها الإنتخابية ليشكل أول حكومات العهد الفلسطيني الجديد، وذلك من بين خمسة مرشحين تم التداول بشأنهم داخل الأطر القيادية لحركة المقاومة الإسلامية خلال الأيام الماضية التي اعقبت ظهور نتائج الإنتخابات التشريعية في الأطر القيادية في الداخل (القدس والضفة والقطاع)، والسجون، والخارج، وفقا لأوثق المصادر.

المرشحون الخمسة الذين تم التداول في اسمائهم إلى جانب هنية، الذي سبق له أن شغل مدير مكتب الشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة، قبل أن يتم اختياره عضوا في القيادة السياسية في قطاع غزة، هم:

أولا: جمال الخضري (مستقل)، وهو نجح في الإنتخبات التشريعية بدعم من حركة "حماس". ويشغل رئيس مجلس امناء الجامعة الإسلامية في غزة، ويحمل دكتوراة في الهندسة، وينتمي لعائلة معروفة في غزة، ولا يعرف له أي نشاط سياسي.

ثانيا: سمير أبو عيشة(مستقل)، وهو شخصية اقصادية من محافظة نابلس.

ثالثا: حسن القيق، وهو شخصية تربوية، ويقيم في القدس. وكان من مؤسسي "حماس"، وهو الوحيد الذي كان لا يزال على قيد الحياة من الرعيل الأول للحركة، لكنه توفاه الله بعد ظهور نتائج الإنتخابات.

رابعا: مازن سنقرط، وهو عضو سابق في "حماس"، ويشغل حاليا وزير الصناعة والتجارة في حكومة أحمد قريع المستقيلة. وتعود جذور سنقرط إلى الخليل، وهو يقيم في القدس.

ويلاحظ أن المرشحين الخمسة، بينهم اثان من "حماس" (هنية والقيق)، وعضو سابق في "حماس"(سنقرط)، ومستقلان (الخضري وأبو عيشة). وعمليان فإن الخيار كان قد استقر على هنية في حالة اتخاذ قرار بأن يكون رئيس الحكومة من "حماس"، وعلى الخضري في حالة استقر الرأي على أن يكون من خارج "حماس".

وتقول المصادر أن اختيار عبد العزيز الدويك رئيسا للمجلس التشريعي (من الخليل)، جاء ليحسم الأمر لصالح هنية..ذلك أن "حماس" قررت أن تتولى المسؤولية بنفسها، كما أن اختيار رئيس من الضفة للمجلس التشريعي يفرض أن يكون رئيس الحكومة من غزة. وتكشف المصادر عن أن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" كان يفضل اختيار الدكتور محمود الزهار رئيسا للمجلس التشريعي، وذلك نظرا لقوة شخصيته وكفاءته، غير أن الأطر القيادية رأت غير ذلك، باختيارها للدويك.

وتضيف المصادر أن حركة "حماس" كانت أجرت انتخابات تمهيدية داخلية (برايمرز)، لم يعلن عنها حتى الآن، هي التي أسفرت عن تشكيل قائمتها الإنتخابية، بالطريقة التي اعلنت بها. وأن هنية اختير رئيسا للقائمة بالإجماع من قبل الهيئات الشورية، علما أنه والدكتور الزهار عضوان في القيادة السياسية لـ "حماس" في غزة، وأن الزهار يتقدم عليه من حيث الأقدمية.

الزهار اختير الآن ليكون رئيسا للكتلة البرلمانية للحركة، كما اختير خالد سليمان رئيسا لكتلة نواب "حماس" في الضفة الغربية، وهو من جنين..وصلاح البردويل رئيسا لكتلة نواب غزة. وتقول المصادر أن "حماس" تولي أهمية أكبر لشخص رئيس المجلس التشريعي وأن يكون أحد اعضائها.

وتضيف المصادر أن هذا ما جعل الأطر الشورية في "حماس" تقرر أن يكون رئيس المجلس التشريعي من ضمن كتلتها البرلمانية. وتنفي المصادر أن يكون الدكتور الزهار قد طرح في أي وقت كمرشح لرئاسة المجلس التشريعي، أو الحكومة، باستثناء تداول اسمه على المستوى الإعلامي.

وتقول المصادر أن الأطر الشورية في "حماس" تبحث امكانية تشكيل الحكومة من الداخل والخارج، بحيث تضم وزراء من القدس والضفة والقطاع، والشتات، وذلك بهدف تكريس وحدة الداخل والخارج.