السفير أخفقت المحادثات التي أجرتها إيران مع الاتحاد الأوروبي في بروكسل وروسيا في موسكو، أمس، في تحقيق تقدّم نحو تسوية الخلافات حول الملف النووي الايراني، حيث شدّدت طهران على أنها تحتفظ بحقها في مواصلة أنشطة البحث والتطوير النوويين حتى اذا نجحت المفاوضات التي تستكمل اليوم حول الاقتراح الروسي بتخصيب اليورانيوم على الأراضي الروسية. وقال المسؤول الأعلى للسياسة الأمنية والخارجية في الاتحاد الاوروبي، خافيير سولانا، بعد لقائه وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي في بروكسل، أن الاخير <<لم يطرح اقتراحات جديدة>> خلال مناقشاتهما التي استمرّت 90 دقيقة. اضاف <<نأمل في تحرّكات في الاتجاه الصحيح>> قبل اجتماع مجلس أمناء <<الوكالة الدولية للطاقة الذرية>> في فيينا في السادس من آذار المقبل.وحذّر سولانا من أن دون تقديم إيران تدابير جديدة لبناء الثقة بين الطرفين، فإن <<الشكوك القوية>> ستظل قائمة بشأن الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني. وكانت المتحدثة باسم المفوضة الاوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر، قد قالت بعد لقاء فالدنر ومتكي ان <<التسوية أمر مرغوب فيه، لكن لا يمكن التوصل الى مثل هذا الحل من دون العودة الى الاجراءات المنصوص عليها في اتفاق باريس والى تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم>>، مضيفة <<ليست لدينا رغبة في عزل ايران، نأمل في الا تختار ايران ان تعزل نفسها>>. وقال متكي في مؤتمر صحافي عقده في السفارة الإيرانية في بروكسل <<ستستمر انشطة البحث والتطوير. نحن مستعدون لأي حل وسط وللخطوة الرئيسية المقبلة وهي إنتاج الوقود النووي على نطاق صناعي>>، مضيفاً انه <<في الاقتراح الروسي هناك نقاط يتعين بحثها ايضاً وهي المشاركون في هذا المشروع ومكان أو أماكن التخصيب والفترة الزمنية وزمن تنفيذ هذا المشروع. كم من الوقت سيستغرق هذا الامر، مع قبول حق إيران في الحصول على تكنولوجيا نووية للاغراض السلمية>>. وتابع <<إذا توصلنا الى نوع من الحل الوسط (بشأن الاقتراح الروسي)، نواصل تعاوننا من حيث نحن الآن. اي ان ادارة الابحاث ستواصل نشاطها وان الاقتراح الروسي هو من أجل إنتاج الوقود على نطاق كبير، إنتاج الوقود النووي>>. وقال دي غوخت، من جهته، <<صعب جداً عدم الاعتقاد ان هذا البرنامج لا ينطوي على غاية عسكرية>>. روسيا وترأس المفاوضات بين الوفدين الايراني والروسي نائب الامين العام للمجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي حسيني تاش ونظيره الروسي فالنتين سوبوليف، وتمحورت حول اقتراح موسكو بتخصيب اليورانيوم الايراني في روسيا. وأعلن المكتب الاعلامي في مجلس الامن الروسي، ان <<المفاوضات مع الوفد الايراني في الكرملين انتهت، واستقبل الامين العام لمجلس الامن ايغور ايفانوف الوفد وتمّ التوافق على مواصلة المفاوضات>>.واعلنت وزارة الخارجية الروسية ان المحادثات ستستأنف اليوم على مستوى الخبراء. وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد المحادثات إن <<المحادثات مستمرّة. نأمل أن تحدّد مقاربة في إبقاء المسألة في إطار الوكالة الذرية>>. وكان حسيني تاش قد قال قبيل بدء المحادثات إن لا علاقة بين <<تعليق عملية تخصيب اليورانيوم والمحادثات حول الاقتراح الروسي>>، مضيفاً ان <<المحادثات مع روسيا تجري من دون أي شرط مسبق. لن نتراجع بوصة واحدة عن حقنا الواضح>>، في التكنولوجيا النووية.