ايلاف استبعدت اللجنة الموقتة لـ"اعلان دمشق" التي عقدت اجتماعا مساء اول امس لتنسيق مواقفها ، اسمي الدكتور رفعت الاسد عم الرئيس السوري بشار الاسد والمعارض السوري فريد الغادري رئيس حزب الاصلاح من تشكيل هيئة موسعة ولجنة دائمة للمعارضة الخارجية، واعتبرتهما بين الشخصيات السورية التي تقبل بالتدخل الخارجي لإحداث تغييرات في سورية. واتهمت اللجنة الدكتور رفعت الاسد بتلويث يديه بدماء السوريين . وقال الناطق باسم التجمع الوطني الديمقراطي المعارض حسن عبد العظيم لـ " إيلاف " ان اللجنة الموقتة لاعلان دمشق اقرت في اجتماعها تشكيل هيئة موسعة ولجنة دائمة مقسمة الى عدد من المكاتب ، وتشكيل لجنة تحضيرية لعقد مؤتمر وطني سوري تضم قوى وشخصيات اسلامية وديمقراطية وليبرالية .

مصادر في اجتماعات اللجنة الموقتة لـ"اعلان دمشق " التي تعتبر اوسع تحالف للمعارضة السورية كشفت لـ " إيلاف " ان الهيئة المقررة ستضم 23 عضوا بينهم 15 عضوا من الداخل و8 من الخارج . وقد رفض " اعلان دمشق " بكل هيئاته الدعم المالي الذي قالت واشنطن انها ستمد به المعارضة السورية وأعلنوا رفضهم لأي تدخل خارجي . وقال حسن عبد العظيم "ان المعارضة السورية في الداخل تعتمد على نفسها وتمول نشاطاتها من خلال الاعضاء ولا مصلحة لها بمد يدها للخارج لأن ذلك يعني التبعية وتنفيذ رغبات الولايات المتحدة"، مشددا على وجود "ملاحظات عديدة على السياسة الأميركية في العراق وفلسطين" . وعلمت " إيلاف " ان اتصالات ونشاطات ستبدأ الاسبوع المقبل من اجل تحديد الشخصيات المعارضة في الخارج، اضافة الى اختيار الشخصيات المعارضة في الداخل، وتحديد المكاتب الناشطة اضافة الى التحضير للمؤتمر الوطني العام الذي سيحدد مستقبل المعارضة في سورية ومستقبل النظام القائم الحالي ومدى ارتباطه بالمطالب الوطنية وحقوق الانسان والحريات والاصلاحات التي ستنقذ الوضع الاقتصادي .