السفير

بحث وزير الخارجية السوري وليد المعلم مع وفد أوروبي في دمشق، أمس، سبل تطوير العلاقات بين سوريا والاتحاد الأوروبي، وعملية السلام في منطقة الشرق الأوسط. وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الاجتماع بين المعلم ورئيسة الوفد البرلماني الأوروبي للعلاقات مع بلدان المشرق، بياتريس باتري، <<تناول الخطوات التي اتخذتها سوريا على طريق التحديث والتطوير، بالإضافة إلى التطورات في العراق والأراضي الفلسطينية، ودور دمشق كعامل استقرار أساسي في المنطقة>>. وأوضحت باتري أن زيارتها إلى دمشق <<تأتي في إطار العلاقات المستمرة بين سوريا والبرلمان الأوروبي، وصولا إلى توقيع اتفاق الشراكة السورية الأوروبية>>