سيريانيوز

علمت سيريا نيوز من مصادر في مجلس الشعب السوري أن المذيعة وفاء الأسعد المكلفة بإعداد تغطية للتلفزيون السوري عن جلسات مجلس الشعب قد أوقفت عن العمل ..

و منعت من تغطية الجلسات حسب "توجيهات" من وزير الإعلام بعد أن نقلت الجلسة الأخيرة التي هاجم فيها الأعضاء أداء وزارة السياحة بحضور الدكتور سعد الله آغا القلعة. و قالت المصادر أن الإيقاف كان على خلفية نقل التلفزيون السوري ما جرى تحت القبة البرلمانية حين مناقشة وزير السياحة ببرنامج عمل وزارته حيث سجل نحو 70 عضوا للكلام و السؤال، ووجه بعضهم انتقادات وصفت "بالجديدة" أثناء الجلسة لأداء الوزارة و لبرنامجها و تقصيرها العام.

الأسعد و التي ذكرت في تغطيتها اول امسو في النشرة المسائية بأنها تريد أن تنقل بأمانة ما جرى تحت القبة البرلمانية "حين انهالت المداخلات و الأسئلة و الانتقادات الحادة" و التي وصفتها الاسعد بأن غايتها "النقد البناء للأرتقاء بالأداء السياحي"، لم يذع تقريرها في تلك النشرة التي تعرض في ساعة متأخرة من الليل و أكدت لنا مصادر من التلفزيون أن التقرير الذي أذيع كان "مجّملا و لطيفا" لأن الخبر جاء من وزارة السياحة التي حاولت على ما يبدو الدفاع عن موقفها. مدير الهيئة العامة للإذاعة و التلفزيون الدكتور فايز الصائغ نفى لسيريانيوز خبر توقيف الأسعد عن عملها في مجلس الشعب و علق بأنها ربما لم تكن "موضوعية أثناء النقل من مجلس الشعب لأنها أخذت جانب دون آخر" موضحا "أنها أخذت وجهة نظر الأعضاء فقط و لم يؤخذ رد وزير السياحة عليهم" ،لافتا إلى أن خبر توقيفها "غير صحيح و ستعود بعد أن يجتمع المجلس في الأيام المقبلة". النائب زهير غنوم كان من الأعضاء الذين انتقدوا أداء وزارة السياحة في تلك الجلسة و قال لسيريا نيوز "لقد وزعوا علينا "كراس" قبل الجلسة بدقيقتين و كأننا عدنا إلى درس الموسيقى "دو ري مي فا صول"، و تخيلت أن الوزير سيحمل عصا و سيستمع لنا بالدرس" و أشار غنوم بأنه أخبر الوزير بأنه لا يوجد سياحة في سوريا ". و شدد غنوم بأنه ليس هناك مصداقية للأرقام السياحية التي وجدت في الكراس و أن ما ذكر عن المليارات التي دخلت إلى الاستثمار السياحي من خلال المشاريع غير صحيحة و لم تنفذ تلك المشاريع و بالتالي إن تلك الخطط هي أرقام على الورق فقط. و قال غنوم إن مساءلة الوزير ليست سهلة لأنها ربما تؤدي إلى تغييره " أقصد أي وزير" مضيفا "بأن مشكلتنا ليست مع الوزير و إنما مع الإدارات و المضللين و الكذابين في أي وزارة". و علمت سيريا نيوز أن من ضمن الانتقادات التي وجهت إلى وزارة السياحة في المجلس من قبل الأعضاء كانت من النائبة حنان عمر التي طالبت الوزير بإقفال مديرية السياحة في السويداء لعدم فاعليتها ، في حين أن بعض الأعضاء أكدوا بأننا في سوريا لا يمكننا المنافسة في موضوع السياحة الترفيهية و إنما يمكن أن ننافس في السياحة الدينية و الثقافية المهملة أصلا، مشيرين إلى العديد من الأماكن الأثرية المكتشفة و التي لا يعرف عنها شيء ، ليس السياح بل من قبل المواطنين السوريين. الجدير ذكره أن الاستماع إلى برنامج الوزارات و بحضور الوزير في مجلس الشعب كانت بتوجيه من الرئيس بشار الأسد كما تم تناقله مؤخرا ، و خاصة حين أكد على الدور الرقابي للمجلس، إذ يستمع الأعضاء إلى البرنامج و بعد فترة يسأل الوزير عن التطبيق، و كانت هذه هي المرة الأولى التي تنقل " المسائلة " على التلفزيون ونرجو ألا تكون الاخيرة.