المستقبل

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقر الامم المتحدة في نيويورك ان وزير الخارجية السوري وليد المعلم سيتوجه الاسبوع المقبل الى موسكو للبحث في قرارات مجلس الامن وتشجيع دمشق على مواصلة التعاون مع لجنة التحقيق الدولية بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وقال لافروف للصحافيين "سنناقش معه تنفيذ قرارات مجلس الامن وسنشجع سوريا على مواصلة تعاونها مع اللجنة" التي يرأسها القاضي البليجيكي سيرج براميرتس. واضاف "سنحرص بالطبع على أن نكون حذرين جدا في ما يتعلق بسوريا بشكل عام، وعدم الذهاب أبعد من بنود القرارات وعدم تسييسها". وأشار لافروف الى انه ناقش مسألة سوريا ولبنان الثلاثاء في واشنطن مع المسؤولين الاميركيين. وقال "كنت مسرورا بالتأكيد أن هناك عمليات تسلل أقل من العناصر غير المرغوب فيهم الى الاراضي العراقية" في اشارة الى تسلل متمردين عبر الحدود بين سوريا والعراق. وأوضح الوزير الروسي الذي أجرى محادثات مع الامين العام للامم المتحدة كوفي انان أنه تطرق الى الوضع في الشرق الاوسط بما في ذلك امكانات اعادة اطلاق الحوار بين الفلسطينيين واسرائيل وضرورة تلبية حركة المقاومة الاسلامية (حماس) مطالب اللجنة الرباعية. الى ذلك، أفادت وكالة "أنباء الشرق الاوسط" المصرية ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك بحث المستجدات على الساحة اللبنانية مع نظيره المصري حسني مبارك في اتصال هاتفي امس. وقالت الوكالة انه "في اطار التشاور المستمر بينهما، تلقى مبارك اتصالا هاتفيا من شيراك تطرق الى مجمل الوضع في الشرق الاوسط والمستجدات على الساحة اللبنانية وزيارة شيراك المرتقبة الى القاهرة الشهر المقبل". ويأتي اتصال شيراك بالرئيس المصري، وهو الثالث في غضون اقل من اسبوع، عقب عودة الرئيس الفرنسي الى فرنسا من زيارة الى السعودية كان الوضع في لبنان محورا اساسيا خلالها.