النهار

وسط عزلة سياسية من الغرب، أحيت سوريا الذكرى الـ43 لوصول حزب البعث الى السلطة بتصعيد كلامي ضد اطراف لبنانيين، ولكن مع التمني ان "يتغلب صوت العقل في الحوار الدائر في لبنان اليوم".

وقال الامين القطري المساعد لحزب البعث محمد سعيد بخيتان في كلمة أمام المؤتمر العام لاتحاد الفلاحين في سوريا: "يوم سقطت بيروت بيد العدو الاسرائيلي منذ قرابة ربع قرن كان دليل عربات اسرائيل أولئك الذين يطالبون اليوم بسيادة لبنان رافعين علم لبنان، الا ان المقاومة استطاعت ان تنتصر وان تخرج العدو الصهيوني من لبنان وتسقط حلف 17 ايار واستعادة الجنوب عام 2000". واضاف: "اذا كان المنطق الاميركي هو شطر العالم نصفين، اما مع وإما ضد، فمن الواجب ان يكون المنطق العربي شديد الوضوح والتأكيد ان من ليس مع وحدة الامة العربية فهو ضدها بكل تأكيد". ورأى ان "الاحداث اثبتت صدقية الموقف السوري وصوابه، فظهر بطلان ما ألصق بدمشق من تهم، ولاسيما جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري وسقط تقرير (المحقق الدولي السابق الالماني ديتليف) ميليس وشهود الزور". واكد انه "على رغم كل ما يجري على الساحة، فان وضع الامة يدعو الى التفاؤل"، ذلك انه "على الارض اللبنانية تتسع جبهة المواجهة الوطنية وتتعالى الاصوات الداعية الى تعزيز العلاقة مع سوريا". وأعلن ان "سوريا الحريصة على كل عمل عربي يفيد الامة تنظر الى الحوار الدائر في لبنان بحرص واهتمام بان يتغلب صوت العقل والحق والمنطق وان يصحو الضمير ويعود الوعي، ووقتها ستكون سوريا كما كانت دائما خير جار للبنان وخير شقيق". وشدد على ان "دمشق تقف صامدة، ولا يثنيها عن ذلك كثرة القرارات وتنوع ارقامها، او استئجار العملاء لمزيد من الاصطفاف وراء المشاريع المعادية والضجيج الاعلامي والبكاء على ضحية هم قاتلوها، والبحث عن حرية هم بائعوها".

ولاحظ "الاصرار على تصوير الاسلام مجرد منتج للارهاب وحاضن له، وقد انتقلت العدوى الى بعض الانظمة، فاختلطت المفاهيم بين المقاومة والارهاب وارغم البعض على ترويج ما يريده العدو من دون تمييز او مسؤولية". وقال: "إذ نبارك لإخوتنا في حماس فوزهم واستعدادهم لاكمال ما بدأته المقاومة من خلال القرار السياسي السليم، نؤكد وحدة الفصائل الفلسطينية والقرار الفلسطيني، ويبدو ان حماس ونحن معها ثابتة في مواقفها، امينة على قضية شعبها وهو ما يثلج صدر سوريا".

"تشرين"

وهاجمت صحيفة "تشرين" السورية في افتتاحيتها رئيس اللقاء الديموقراطي في لبنان النائب وليد جنبلاط من غير ان تسميه، فكتبت ان "التهجم والتطاول على سوريا، وتحريض الأجنبي على التدخل في شؤونها الداخلية، بات سياسة يومية تعبر عن عشق التأمرك والتأسرل، وتأكيداً للانخراط في المشروع الصهيوني ولا نقول الاميركي فقط"... هذا الصراخ الذي يتعالى وراء المحيطات ومن الحضن الأميركي الحنون هو صورة مجسمة جديدة لهستيريا تلك الزمرة المتحللة من كل التزام وطني ، والتي تعمل بالريموت كونترول عن بعد حينا وعن قرب أحياناً ضد مصلحة لبنان أولا وسوريا والعروبة ثانيا".

كيلو

لكن الصحافي والمحلل السياسي المعارض ميشال كيلو رأى انه في ذكرى وصول البعث الى السلطة، تحتاج سوريا الى "مراجعة جدية لكل مسارها".

وقال ان "هذه الثورة قدمت وعودا لم تحققها واخذت بمبادئ فات زمانها وعملت بأساليب تقادمت". ووصف الوضع الداخلي بأنه "مأزوم".

واضاف ان سوريا "معزولة دوليا وتواجه مشكلات كبيرة لا بد من ان تجد حلولا لها". وذكّر بان هضبة الجولان لا تزال محتلة منذ عام 1967 ، وان علاقات سوريا مع جارها اللبناني مأزومة.

مؤشر النمو

وعلى رغم الضغوط الاقليمية والدولية، ارتفع مؤشر النمو الاقتصــــادي بنسبـــة 4.5 فـــي المئة عام 2005 ، ليبـــلـــغ معــدله الاعلى خلال الســـنــين العشر الاخيرة استنادا الــى نشرة "مجموعة أوكسفـــورد للاعـــمال" المتخصصة.

كما شهد العام الماضي ارتفاعا بنسبة 30 في المئة في حجم الاستثمارات الخارجية المباشرة ، التي تأتي الاستثمارت الاميركية (كوكا كولا، ببسي كولا، كنتاكي فرايد تشيكن)، والفرنسية (أجبان بل، مجموعة لوغران للطاقة الكهربائية) في طليعتها.

وبلغت الاستثمارات الخليجية في مجال البناء نحو ستة مليارات دولار تعود في معظمها الى مجموعات اماراتية او كويتية.

وتستعد شركات صينية وروسية وهندية مختصة بالتنقيب عن النفط لاطلاق نشاطاتها في سوريا على رغم انخفاض معدل انتاج النفط فيها.