الرأي العام

شبهت صحيفة «تشرين» الحكومية السورية امس، ما تقوم به ادارة الرئيس جورج بأنه «من عمل الشيطان»، واتهمتها بانها تقود العالم الى «الدمار». وكتبت الصحيفة ان «ما تقوم به ادراة بوش ومحافظوها الجدد عملا من اعمال الشيطان فاجتنبوهم وابتعدوا عنهم وتنبهوا الى مخططات هذه الفئة التي تقود الولايات المتحدة قبل العالم الى الخراب والدمار وصراع الحضارات». وتعليقا على توجيه انتقادات حادة لسورية في التقرير السنوي لوزارة الخارجية الاميركية حول حقوق الانسان، ذكرت الصحيفة ان «الادارة الاميركية وحدها مخولة من قبل ذاتها ومحافظيها الجدد توزيع شهادات حسن السلوك او سوء السلوك على شعوب الارض وحدها تقسم البشرية بين محورين محور الشر ومحور الخير (,,,) وتسمي نفسها قائدة للمحور الثاني». واضافت ان «الادارة الاميركية تنتهك حقوق الانسان بأبشع صوره وعلى مرأى من العالم اجمع من غوانتانامو الى سجن ابو غريب في العراق وصولا الى الداخل الاميركي ولا تخجل وهي تتهم سورية وايران بانتهاك حقوق الانسان في حين لم يعرف التاريخ دولة انتهكت حقوق الانسان كالولايات المتحدة وايضا اسرائيل التي تحتمي بها وتمارس القتل والارهاب والمجازر بمباركة اميركية». وكتبت «تشرين» ساخرة ان «مشعل الحروب اصبح راهبا في محراب الحريات، تقتل الابرياء بالالاف في افغانستان وتنشر الخراب والقتل في العراق والفوضى في لبنان والارهاب والقتل في فلسطين وتدعي انها تفعل ذلك رحمة بالشعوب وبهدف نشر الحرية والديموقراطية والعدل، فأين الرحمة والحرية والعدل»؟ وختمت الصحيفة تعليقها بالقول «ان الادارة الاميركية ومحافظيها الجدد (,,,) يعملون على تقسيم الدول العربية الى دويلات عرقية وطائفية وزعامات هزيلة كي لا تبقى اسرائيل وحدها الدولة القائمة على اساس ديني بحت».