انهم ( الموساد ) يحضرون للبنان نفس الجرعات الدامية من الموت التي تحدث في العراق وباسم الزرقاوي ..

سيضربون الآمنين في مناطق تسبب فوضى وتفجر الوضع بشكل حرب أهلية دامية أسوأ من السابق . ان الموساد وبتعاون تام مع المخابرات الأمريكية ومع بعض السفلة من العملاء الذين يأوون الموساد ويوفرون لهم التغطية التامة قد خططوا وانتهى الأمر . وستتعالى أصوات العملاء السفلة لاتهام حزب الله وسوريا وبطريقة لئيمة وخبيثة بحيث تتردد القوى الوطنية الشريفة في لبنان في إعلان موقفها بسبب الإرباك الذي سيحصل . لقد رتبوا كل شيء وانتهى الأمر .. هم ينتظرون فقط إشارة البدء . الاتهامات جاهزة .. والكلاب النابحة جاهزة .. كل شيء بات جاهزا ً .. هم سيقولون الزرقاوي .. انتقل من العراق الى لبنان برعاية سوريا وبحماية حزب الله .. تصوروا هذه الكذبة الوقحة لقد قالوها وأعلنوا عنها ولم ينتبه أحد . لقد تلقى العملاء الإشارة . .. راقبوا ماذا يفعل جنبلاط في أمريكا .. تابعوا تصريحاته .. قد لايعود .. وقد تكون عودته إشارة البدء ..

.. أحد عملاء الموساد في باريس صرح بذلك .. قبل ذلك أرسل إشارات للإساءة للمقاومة وسوريا .. وتم ذلك بتناغم غريب .. الآن أرسل إشارات جديدة بما سيحدث .. وجه الاتهامات مسبقاً لسوريا وحزب الله وإيران .. قال أن الزرقاوي ترك العراق الى لبنان .. وسيبدأ بعمليات في لبنان و على الحدود .؟؟!!! اذاً .. المطلوب ذرائع لإسرائيل .. وذرائع للقوى المتعاونة معها في لبنان .. لكي يتم التحرك بتناغم واحد يتهم فيه حزب الله ..وتتهم سوريا .. بعمليات على الحدود .. بتوقيت واحد مع عمليات قذرة دامية في الداخل اللبنانية تسبب بتحريك المشاعر الطائفية وتهييجها وانطلاق شرارة الفتنة . ماالذي سيحدث ماذا يخبئون .؟. هل سيتهمون ايران أيضاً تمهيداً لقصفها .؟. بنفس الوقت الذي يهيجون المشاعر ضد حزب الله وبقية القوى المتحالفة معه وضد سوريا .؟!!. فيكونوا قد أصابوا عدة عصافير بحجر واحد .

الموساد .. على مايبدو قد رتبت أمورها .. وأنهت مخططاتها .. وأعدت كل شيء للتفجير .. التحريض ضد حزب الله وسوريا قد بدأه وليد بيك في أمريكا .. وأعلن عداؤه لحزب الله .. موفراً المبررات لنفسه .. وانتهى الأمر . نذل خسيس . كلب شارد . نبح من باريس بهذه البشرى .. وله سوابق في النباح المدروس . . كل شيء بات جاهزاً .. اذا انتبهوا وأفشلوا المخطط .. قبل أن تقع الواقعة .. ولايفيد الندم بعدها .. انتبهوا لشبكات الموساد .. افضحوا العملاء .. ارصدوا أقوالهم وتحركاتهم . أسرعوا .. المنطقة كلها في خطر .. والتوقيت قد أعلن اعتدنا أن تتفجر الأمور ثم نبحث عن الفاعل .كما في عملية الحريري التي نفذتها الموساد بالكامل وقام العملاء بالتغطية ثم نفذوا انقلابهم ضد القوى الوطنية .. بعد أن هيجوا المشاعر .. كانت تجربة على تفكيك التحالفات ونجحت . . فهل يتكرر نفس الاسلوب ونثبت أننا أغبياء .. هذه الضربة ستشعل المنطقة كلها .. وهي الأخطر .. انتبهوا .. اللهم فاشهد إنني قد بلغت . اللهم فاشهد إنني قد بلغت .