هل جربت ان تنبه سيارة ابن اخ نائب رئيس مجلس ادارة احد شركات القطاع الخاص في دمشق؟

هل جربت ان تستخدم الزمور لتقول للخارج من طريق فرعي انتبه سوف تضربني؟

نصيحة: فكر الف مرة قبل ان تضغط بيدك على هذا الزمور, لانك سوف تسمع كل انواع الشتائم في عرضك و محرماتك...... لا بل سو يحاول الشبيح الصغير بتهشيم واجهة سيارتك.

اياك والرد لانك عندما ترد سوف يحصل ما يلي: سيتصل الشبيح من الخلوي التابع للشركة بعمه (انكل) ليقول له عن محاولة اختطاف و ضرب و ان هناك احد ما من مواطني الدرجة العشرة تجرأ عليه وهو من مواطني الدرجة الاولى. فورا تتحرك السيارات ذات اللوحات الصفراء مع جميع الانواع,اودي و البي ام دبليو التابعة للفرع....... اي لفرع العلاقات الحكومية في هذه الشركة...

تاتي الشبيحة الجدد وعناصر امن الشركة مدججة بالسلاح الشخصي المخفي تحت الاطقم ليظهر الخوف عليك من كتل غريبة تنفخ الطقوم تحت الابط. شرف معنا بدنا نشحطك؟

الناس الي بالشارع سألوا "هذا هو الاصلاح؟"

شبيحة مرخصة ليست خارجة على القانون يوجد معها رخص سلاح و سيارات ادخال مؤقت نظامية و فيمي اسود نظامي و صور على البلور الخلفي ( كلو بالقانون).

الاصلاح يا سيدي النائب في سوريا يبدأ بك و انصحك ان لا تختبئ وراء ملف الاصلاح والصالحين عندما تروي القصة!!

الاصلاح لا يكون عندما يفتح ابن اخاك اللعنة على الشعب السوري الغجري و الدون وان سوريا بدها حرق على حد قوله.

نشكر رئيس مجلس الادارة مسبقا على حسن الادارة و القراءة و التصرف بعد هذا الحدث المسيء لنا جميعا دون استثناء.

اما الكلمة الاخيرة اتركها للراحل العظيم عندما قال:

الوطن غالٍ، و الوطن عزيز و الوطن شامخ و الوطن صامد، لان الوطن هو ذاتنا فلندرك هذه الحقيقة، و لنحب وطننا

باقصى ما نستطيع من الحب، وليكن وطننا هو المعشوق الاول الذي لا يساويه و لا يدانيه معشوق اخر، فلا حياة

انسانية بدون وطن، ولا وجود انساني بدون وطن........... رحم الله رئيسنا حافظ الاسد، وحفظ لنا الدكتور بشار