قرار رئاسي ردا على موقفي السياسي ايلاف

نفى النائب السابق للرئيس السوري عبد الحليم خدام جملة وتفصيلا الاتهامات التي استند اليها كل من رئيس الوزراء السوري ناجي العطري ووزير المالية محمد الحسين ليرفعا دعوى قضائية ضده وضد زوجته واولاده واحفاده بتهمة الاستيلاء على اراض من املاك الدولة واملاك بحرية بالاضافة الى قروض من مصارف سورية لم يسددها الى جانب املاك تتعلق باولاده . واكد السيد خدام ان فحوى هذه الدعوى القضائية سياسي وانها تأتي ردا على الموقف السياسي الذي اتخذه من النظام القائم . وقد اصدر مكتب السيد خدام بيانا تلقت "إيلاف" للنائب السابق للرئيس السوري ان اقترض أي مبلغ من مصارف سورية او غير سورية وان كل خبر عن قروض من هذا النوع ما هو الا مجرد ادعاءات كاذبة . ونفى البيان ان تكون للسيد خدام أي املاك غير تلك التي ورثها عن والده وبالتالي فلا صحة اطلاقا للادعاءات بوضع يده على اراض للدولة وان كل ما في الامر انه بنى حاجزا لصد امواج البحر وقد حصل على ترخيص لذلك من وزارة النقل كما ورد في البيان الذي رد ايضا على الاتهام الموجه للسيد جهاد خدام نجل السيد عبد الحليم بالاقتراض من المصرف الصناعي فاوضح ان نصف قيمة القرض قد تم تسديدها بينما يتم تسديد النصف الاخر وفقا لنظام المصرف . وزيادة في التوضيح اكد البيان ان السيد جهاد خدام اقترض مبلغا اخرا من تمويل الصادرات قيمته تعادل 180000 دولار وقد بدأ بتسديده منذ الاشهر الاخيرة من عام 2005 وفق نظام الهيئة.

اما في ما يتعلق بالدعوى المرفوعة ضد ال خدام فقد رد المعنيون بالقول ان هذه الدعوى تأتي تنفيذا لقرار الرئيس بشار الاسد بالاستيلاء على ممتلكات السيد عبد الحليم خدام وزوجته واولاده واحفاده بسبب الموقف السياسي الذي اتخذه من النظام القائم في سورية على الفساد وتعطيل القانون وتحويل الدولة الى مزرعة تديرها عصابة كما جاء حرفيا في البيان الصادر عن السيد خدام والذي اعتبر ان الذين يسهمون في الاضرار بمصالح الشعب السوري عبر استخدام الامن لتجويع المواطنين ونهب البلاد ومصادر حقوق المواطنين سينالون قريبا العقاب . واضاف عبد الحليم خدام في بيانه ان مثل هذه الاجراءات لن تعيق نضاله ولا نضال سائر السوريين عن العمل لبناء دولة حديثة في اطار نظام ديمقراطي وفقا للتعابير المستخدمة في البيان.

من جهة اخرى اصدر المكتب الاعلامي لجبهة الخلاص الوطني التي شكلتها المعارضة السورية التي اجتمعت في بروكسل الاسبوع الماضي بيانا استنكر فيه بشدة الاحداث التي جرت لمناسبة عيد النيروز بين الاكراد وقوى الامن السورية . واكد حصول اشتباكات بين متظاهرين اكراد وقوات الامن في حي الاشرفية ذات الغالبية الكردية في مدينة حلب حيث نظم مواطنون اكراد تظاهرة سلمية لمناسبة رأس السنة الفارسية المعروف بالنيروز والذي يصادف21 من اذار (مارس) .

وأدانت جبهة الخلاص الوطني بشدة ما وصفته بالنهج العدواني الذي يمارسه النظام ضد المواطنين والذي حول البلاد الى سجن تمارس فيه كل انواع التمييز والاضطهاد وفقا لما جاء في بيان الجبهة التي اكدت تضامنها مع الذين تعرضوا للقمع .