صدى البلد القرار بشأن لبنان أخذ في الاعتبار مقررات الحوار

كشف وزير الخارجية والمغتربين فوزي صلوخ انه جرى اجتماع بينه وبين وزير الخارجية السوري وليد المعلم ومع عدد من الوزراء العرب. وقال: " كان اجتماعا مبدئيا واتفقنا على عقد اجتماع مطول في هذا المساء (مساء امس) او غد (اليوم) , وسندرس المواضيع التي تهم البلدين". واضاف: "سألنا اكثر من اعلامي عن المشاكل بين لبنان وسورية فأجبناهم بان البلدين دولتان شقيقتان يجمعهما تاريخ طويل وجغرافيا واسعة ومصالح مشتركة وليس هناك من مشاكل وانما العلاقات تسير على خير ما يرام ونجهد ان تكون علاقات ممتازة بين البلدين". واعلن صلوخ لتلفزيون "المنار" امس انه "جرى في الجلسة الوزارية المغلقة نقاش حول قضية مزارع شبعا بعد توزيع مشروع قرار خاص بالتضامن مع لبنان". واوضح "انه لم يجر تعديل كبير على البند الخاص من مشروع القرار, ولكن عندما وضعنا المشروع (الصيغة الجديدة) اخذنا ما جاء في بيان القادة الذين تحاوروا في لبنان والصيغة نفسها التي جاءت في بيان الحوار اللبناني اللبناني ضمناها الفقرة الخامسة وسيؤخذ بها ".

وقال: "تساءل بعض الاخوة عن مزارع شبعا وتلال كفرشوبا فقمنا بشرح الموضوع بخلفياته التاريخية والقانونية والوطنية. ونقلنا الى المؤتمرين اجماع القادة اللبنانيين على اعتبار هذه المزارع لبنانية , كما اكدنا لهم بانه بالاضافة الى الملكية اللبنانية للمزارع فان الدولة اللبنانية مارست سيادتها بشكل مستمر عليها , ولم يمنع الدولة اللبنانية من الاستمرار بممارسة هذه السيادة سوى الاحتلال الاسرائيلي".

وكان صلوخ اقترح "تفعيل مبادرة السلام العربية التي اقرت في بيروت في العام 2000 باعتماد آلية لطرحها بشكل جدي على المراجع الدولية، والاتصال باللجنة الرباعية الدولية والامم المتحدة بشكل مستقل، لتبني هذه المبادرة والعمل بها بصدور قرار عن مجلس الامن او الجمعية العامة للامم المتحدة". تحدث صلوخ في خلال اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية الذي عقد صباح امس قبل بدء الجلسة العامة لمؤتمر وزراء الخارجية في الخرطوم.

وطالب بـ"إعادة ذكر مندرجات المبادرة العربية كمرجعيات اساسية لتحقيق السلام العادل والشامل بدلا من اتخاذ قرار صادر عن القمة يكتفي بذكر ان العرب يعيدون التذكير بالمبادرة". ولاقى هذا الاقتراح تأييد العديد من الوزراء اعضاء اللجنة والامين العام للجامعة العربية حيث تم تكليف الامانة العامة اعادة صياغة مشروع القرار يأخذ بهذه الملاحظات.

وشدد في مداخلته على "ضرورة احترام خيارات الشعب الفلسطيني وعدم معاقبته بسببها"، وقال: "إن الوحدة الوطنية الفلسطينية كفيلة بتحقيق برنامج وطني فلسطيني يضمن الحقوق الفلسطينية ويؤمن استمرار عملية السلام بشكل جدي وفعال".