صدى البلد

اعلن الناشط السوري في مجال حقوق الانسان عمار القربي امس ان اربعة من اعضاء مجلس ادارة المنظمة العربية لحقوق الانسان من اصل عشرة انشقوا عنها متهمين قيادتها باستخدام “خطاب سياسي مليء بالايديولوجيا” بدلا من التركيز على العمل في مجال الدفاع عن حقوق الانسان في سورية.

وقال القربي ان الاعضاء الاربعة في مجلس الادارة، وهم اضافة اليه المحامون: عبد الرحيم غمازة وجميلة صادق وثائر الخطيب، انشقوا بسبب “الهيمنة السياسية والايديولوجية لبعض اعضاء مجلس الادارة على الجمعية وابتعادهم عن العمل الحقوقي” في مجال حقوق الانسان.

ويشير القربي في كلامه الى خلاف مع ناشطين داخل المنظمة من حزب الاتحاد الاشتراكي المعارض (ناصري)، آخذا عليهم تركيزهم على قضايا سياسية عربية بدلا من التركيز على المسألة الرئيسية التي أنشئت من أجلها المنظمة السورية.

وكان افرج عن القربي في الخامس عشر من اذار الجاري بعد اربعة ايام من توقيفه في مطار دمشق لدى عودته من جولة في فرنسا والولايات المتحدة حضر خلالها اجتماعا لمعارضين سوريين.

واوضح القربي انه مع 35 شخصا من مؤسسي المنظمة العربية من اصل نحو ثمانين قرروا “الانسحاب بهدوء من اجل تشكيل منظمة تهتم بالعمل الحقوقي وتعمل بشكل مؤسساتي وتضم كل الاطياف والاديان والاعراق لتعكس تركيبة المجتمع السوري”.