:بهية مارديني ،ايلاف

اعلن الناشط الحقوقي عمار قربي في تصريح لـ"إيلاف" ان السلطات السورية افرجت قبل قليل عن الناشط سمير نشار عضو اللجنة الموقتة في إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي والذي اعتقلته السلطات الامنية السبت الماضي، موضحا ان نشار بصحة جيدة.

وفي اتصال من إيلاف بنشار اشار الى ان المعاملة الامنية كانت خشنة في الساعات الاولى من الاعتقال ثم ما لبثت ان تحسنت، واضاف انه اعتقل من قبل فرع فلسطين في محافظة حلب (شمال سورية) ثم تم تحويله الى ادارة الامن العسكري فرع فلسطين في دمشق.

واكد نشار ان سبب الاعتقال هو عدم استجابته للاستدعاءات الامنية المتكررة ومشاركته مطلع شباط (فبراير) الماضي في مؤتمر للمعارضة السورية في واشنطن والذي باتت تعتبر السلطات المشاركة في مثل هكذا مؤتمرات تنظمها المعارضة السورية في الولايات المتحدة الاميركية خطا احمر.

وقد سبق للسلطات ان اعتقلت قربي على الخلفية ذاتها ثم افرجت عنه وقررت تحويله الى محكمة امن الدولة العليا الاستثنائية في دمشق ومحاكمته طليقا ثم اعتقلت الناشط الحقوقي نجاتي طيارة على خلفية ظنها بمشاركته في مؤتمر واشنطن للمعارضة السورية ثم افرجت عنه وعلمت إيلاف ان دمشق قررت اعتقال كل المشاركين في هذا المؤتمر.