بهية مارديني.....ايلاف

اعلن حزب الديمقراطيين الاحرار في سورية ، ومقره الولايات المتحدة الاميركية، عن الاجتماع الاول لهيئته التأسيسية . واكد بيان للحزب، تلقت ايلاف نسخة منه ، انه بتاريخ 26 من شهر مارس ( آذار) 2006 انعقد في الولايات المتحده الاميركيه تكساس – دالاس , اجتماع لأعضاء اللجنه التأسيسيه لحزب الديمقراطيين الأحرار , وتم خلاله بحث طرق اتصال بكافة اطياف المعارضه والتواصل معها و تفعيل دور المعارضه والتواصل مع الداخل في سوريا وطرح الحوار مع الجميع كأساس للديمقراطيه وترسيخها عملا وليست قولا واستكمال موقع الحزب على الانترنت .

واشار البيان الى انه تم ايضا خلال الاجتماع انتخاب اللجنه التنفيذيه ولمدة ستة اشهر وكانت النتائج ان فاز المهندس نجدت الأصفري كامين عام للحزب و الناطق الرسمي للحزب رجل الاعمال محمد دياب و سكرتير ومنسق المهندس عبد اللطيف المنير . وكان حزب الديمقراطيين الاحرار قد اعلن عن تاسيسه في مؤتمر للمعارضة السورية ضم ناشطون اكراد وعرب في مقر الكونغرس الاميركي نظم هذا الشهر.

من جانب اخر وزعت في محافظة القامشلي مجموعة مجهولة أطلقت على نفسها "حركة الشباب الأحرار" بيانا ذو صبغة دينية بدا بالبسملة وايات القران وانتهى بجملة بعثية "الخلود لرسالتنا" واتسم البيان بالعداء للاكراد واشار الى "الطائفية والتكتلات العنصرية التي تتغذى من درن الإمبريالية العالمية منوها إلى ما تتعرض إليه الأمة العربية من انتكاسات اتجهت الأنظار إلى بلدي الحبيب قرة عيني سورية التي ما تزال تتربع عرش العروبة والقومية العربية وتحاك المؤامرات ضدها ".

وهاجم البيان الاكراد وقال "ومن جملة ما تتعرض له من مؤامرات هم الأكراد الذين أخذوا يتبجحون ويتطاولون كأن لا سلطان عليهم ولا رقيب وكأننا لسنا نعيش في بلد واحد نتقاسم خيراته فيما بيننا بل تتكالب ألسنة ما يدعون بأنهم قادة الكرد على سرد الأكاذيب وحبك الأقاويل والإدعاء بأن هذه الأرض التي ولدنا عليها هي للكرد"

وتساءل البيان موجها حديثه الى الاكراد "بالله عليكم هل أنتم مجانين أم تدعون الجنون ما هذا الذي تهذون به هل تفكرون حقاً بطردنا من أرضنا أم تفكرون بالانفصال والانضمام إلى الكيان الصهيوني الكردستاني"

وهدد البيان "هذا الذي تفكرون به عليكم أن تمحوه من مخيلتكم وتكفوا عن تغذية أبناءكم لأنكم ستندمون وقت لا ينفع الندم".

واضاف البيان ان ناشريه هم حركة الشباب الاحرار وهم "فئة تراقب الوضع من كثب وتدرس معطيات هذه الأوضاع وتنظم صفوفها لكي توعي شعبها في هذه المدينة الكريمة على خطر اليهود الجدد الذين لم ينفع معهم الصبر ولن ينفع"

واعتبر البيان "إن الشعب في مدينة القامشلي قد توعد لكم وهو مستعد لعمل أي شيء في أي لحظة نعلمه بها وهو الذي لن ولن يسكت ضد أي تطاول على قيادتنا ورموزنا ولن يسكت ضد أي تطاول على القومية العربية وسيرد بكل ما تيسر له من عزم وإرادة".

ووجه البيان نداء "رفاقي رفيقاتي أخوتي نوجه لكم هذه الكلمات وأنتم متفهمون للواقع وتعرفون ما يدور من كذب وكلام أصحاب النفوس الرخيصة الذين باعوا شرفهم للخارج ورضوا على أنفسهم الذل والهوان لكي يلعقوا حذاء من يرمي عليهم الدولارات الحقيرة".

وقال "ها قد بدأت حركة الشباب الأحرار بعد فترة من التنظيم والعمل وسوف نقوم بتزويدكم بكل ما يدور في المنطقة من مؤامرات وبعض الصفقات المشبوهة وعرض بأموال أولئك الأشخاص الذين يستجدونها من الخارج لرفع أسعار العقارات والسيطرة على الوسط التجاري والسيطرة على مركز المدينة".