«الشرق الأوسط»

وجه النائب أكرم شهيب، عضو «اللقاء الديمقراطي» البرلماني الذي يرأسه النائب وليد جنبلاط، سؤالاً الى الحكومة، بواسطة رئيس مجلس النواب نبيه بري، حول دور المجلس الأعلى السوري ـ اللبناني ورئيسه نصري خوري. وجاء في السؤال: «من وقت الى آخر يطل علينا السيد نصري خوري ليدعو من يشاء من الوزراء الى لقاءات تنسيقية مع الوزراء السوريين، علماً أن السيد خوري عين مذ كانت التعيينات تتم برعاية وإرادة سوريتين. وهو دائماً يسعى الى تنفيذ ما تريده دمشق وتحقيق رغبات الجانب السوري... ألم يحن الوقت للبحث في مهمة المجلس الأعلى ومتفرعاته بعد الخروج السوري؟ وما هو مستقبل المجلس الأعلى في ظل قرار هيئة الحوار بعلاقة ندية ودبلوماسية وسفارات بين البلدين؟».