نـزار صبـاغ

قد يتملكني الذهول في حال تلقيت زيارة من سكان الفضاء ، من فوزي بالجائزة الكبرى في الياناصيب الوطني ، من حصول تسونامي مائي في مدننا الداخلية ، من اختراع عربي لسفينة فضائية ... وغيرها من الاحتمالات التي قد أراها في حياتي الباقية كما كان الراديو والتلفاز لما كان قبلي في هذه الحياة . لكنني أذهل دائماً وفي كثير من المرات ، إن لم يكن أغلبها ، من مدى المعرفة والسعة اللتان يتحلى بهما مسؤولينا المحليين ، ومن مدى معرفتهم واطلاعهم وخبرتهم في كل شيء . فهم عميقو المعرفة في كل ما يتعلق بشؤون الحياة بحلوها ومرّها ، وبشكل تنظيري ... وعملي .

في الفنون وتأثيرها ومنعكساتها ، في الأدب والثقافة وتوجهاتها وشؤونها ، في البيئة وعناصرها وتأثرها وتأثيرها ، في العلوم الفيزيائية والكيميائية بعناصرها ومضارها ومنافعها وأوجه استخدامها ... في الكومبيوتر والانترنت والأساليب الصحيحة للتعامل والاستخدام ، في الفلسفة وعلوم المجتمع والإنسان ، في الإعلان والإعلام ، في المهرجانات والمؤتمرات ، في الهندسة والإدارة والتخطيط ، في الإصلاح والتطوير والتحديث ، في الزراعة والتجارة والصناعة والسياحة ، في علوم القانون والسياسة والاقتصاد ، وفي الرياضة والانتخابات إلى ما هنالك من احتمالات ... أذهل وأعجب من مدى قدراتهم ، وتمكنهم من تنظيم أوقاتهم في مجال المتابعة وفي مجال الاستفادة من كل دقيقة لزيادة معرفتهم ومعلوماتهم وتخصصاتهم الشمولية ... من تمكنهم من إقناع الغير كائناً من كان بآرائهم ووجهة نظرهم ، بسلامة وحسن إدارتهم ، بتفوقهم في صواب أحكامهم ... وفي مدى قدرتهم على ضبط أعصابهم وتوترهم ، وتفهمهم وسماعهم لآراء الغير وإن كانت غير متوافقة مع آرائهم ، ومن ثم إقناعهم بأنهم دائماً ( الغير ) مجانبون للصواب . أذهل وأعجب من أنهم لا يستخدمون سوى ما نسبته عشرة بالمائة من أدمغتهم كما أجمع العلماء ، أولئك العلماء الذين يكادون يجزمون أن العالم "أنيشتاين" لم يستخدم سوى 10% من دماغه ..

لكني أذهل تماماً وبالمطلق ، عند سماعي لآرائهم في مجال مقارعة ذاك الوحش المخيف اللامرئي شبه الوهمي ، والذي يطلق عليه " الفساد " ... إذ أنهم ، وبكل سلاسة ومقدرة وهدوء أعصاب ، يحاولون جاهدين إقناع الجميع ، أن الفساد موجود منذ بدء التاريخ ، وأنه مذكور في القرآن الكريم ، ويستشهدون بسور وآيات وقصص منذ قايين وهابيل ، ويؤكدون أن مقارعته تحتاج إلى سنين ، وأنهم عنه ليسوا بغافلين ، وأنهم يحاولون جاهدين وصادقين ، راجين السند من رب العالمين ... أهم كذلك عميقون في شؤون الدين...؟ أخشى ما أخشاه تغيير الأسباب من الامبريالية والامبرياليين إلى الفساد والمفسدين ... ربي وإلهي ، خذ بيدهم بما هم عليه قائمين ، وزدهم بقدراتهم المعرفية الشمولية واجعلهم متمكنين ، وليكونوا علينا رحومين ، وللفساد مقارعين ، وللإمبريالية مصارعين ، ولاقتصاد السوق الاجتماعي داعمين ، ومد في أعمارهم وانصرهم على أعدائهم وحقق لهم امنتياتهم وزد في ثرواتهم وكافئهم على قدر نياتهم ، اجعلنا غاضين بسيطين ساندين داعمين مطيعين مصفقين ، ولا تجعلنا من الحاسدين ... يا جبار يا كريم يا رب العالمين .