صدى البلد "ما يسمّى بالمقاومة فقد الإجماع اللبناني"

"اعتبر رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط ان ما حصل في الخرطوم "يعكس التدخل السوري والارادة السورية التي عبّر عنها خطاب اميل لحود الذي استغل منبر الجامعة العربية ليستدرج اجماعاً عربياً حول ما يسمى بالمقاومة بعدما فقدت الاجماع اللبناني حولها وبعد ما ظهر أن النظام في سورية لن يتعاون في موضوع ترسيم الحدود في شبعا لأنه يريد أن يبقي المسألة معلقة ليحافظ على وضعية المتعاونين معه في لبنان".

وقال في تصريح أمس: "اذا كان هناك من حق لاستعادة شبعا، اذا أثبت السوري لبنانيتها، فهذا يكون من حق الدولة اللبنانية والشعب اللبناني أجمع ويكون من خلال التعاون مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أيضاً ولا يكون حكراً على فئة من الناس" وأضاف: "الطائف واضح ولا حاجة لنا للالتفاف عليه وعلى القرارات الدولية".

وعن تعليقه على تصريحات بعض المسؤولين السوريين قال "ان محاولة تصوير المشكلة بأنها لبنانية داخلية هي جزء من استمرار التدخل السوري وجزء من محاولة تعويم لحود واعطائه بعض الشرعية بعدما فقدها من خلال المطالبة الشعبية باستقالته".

"نهار الشباب"

تابعت الهيئة الادارية لجمعية نهار الشباب، جولتها على المسؤولين والشخصيات، وزارت أمس رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط في قصر المختارة، وضم وفد الهيئة: نايلة تويني، راشد فايد، خليل شماس، غسان حجار، وليد عبود، رضوان عقيل والمحامي زياد بارود.

وجرى خلال اللقاء عرض قدمه اعضاء الهيئة الى النائب جنبلاط عن التحضيرات لاطلاق "حكومة الظل الشبابية وجمعية نهار الشباب" التي ستطلق في 13 نيسان الجاري. وكان شرح مفصل عن هذا المشروع الذي كان دعا الى تنفيذه النائب الشهيد جبران تويني كي يكون للشباب دور في الحياة السياسية. وقد استبقى جنبلاط الوفد الى مائدة الغداء في قصر المختارة.