سيريا نيوز فلحوط: عدم حبس الصحفي إلا ضمن قانون العقوبات وإلغاء الصحف بقرار قضائي

في أول تحرك داخلي له "لتكريس عمله كنائب للرئيس مفوض بـ"تنفيذ السياسة الخارجية والإعلامية " عقد نائب الرئيس فاروق الشرع اجتماعاً مع وزير الإعلام والمدراء العامين للمؤسسات الإعلامية في مقر الوزارة.

الشرع الذي أكد على أن "هذا اللقاء يعكس الاهتمام بدور الإعلام والحرص على الارتقاء به ليقوم بمهامه الوطنية على أكمل وجه وإبراز قضايانا العادلة على الصعيدين الداخلي والخارجي"، لفت إلى "دور وسائل إعلامنا الوطنية في عرض سياسة سورية بشكل فاعل ومؤثر". وطالب الشرع الإعلاميين بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية "ببذل جهود مضاعفة لتطوير الاداء الاعلامى ونقل المعلومات الى الرأى العام بصدق وموضوعية مشيرا الى الخطوات القادمة التى سيشهدها الاعلام السورى لاسيما تعديل قانون المطبوعات واصدار قانون للاعلام وانشاء محطات فضائية فى اطار المنطقة الاعلامية الحرة التى اعلن عن اطلاقها موءخرا لافتا الى اهمية استثمار كوادرنا الاعلامية الوطنية التى اثبتت كفاءتها وجدارتها". من جهتها قالت مصادر إعلامية لـ"سيريانيوز" إن الاجتماع جاء في إطار "جلسة داخلية توجيهية للإعلام السوري" مضيفة أنها لقاء الشرع بالكوادر الإعلامية "نوع من تكريس عمله كنائب للرئيس في قطاعي الإعلام والخارجية" ولفتت إلى أن هناك توجه "لجعل لقاء الشرع مع الإعلاميين دوري ويتكرر كل ما دعت الحاجة".

وفيما لفتت المصادر إلى أن "هناك تطور في المناخ الإعلامي لجهة تحسين تشريعاته، وتقديم المعلومات للصحافي بشافية، ولجهة منح ثقة أكبر بأن الإعلامي السوري متميز" أكد رئيس اتحاد الصحفيين صابر فلحوط لـ"سيريا نيوز" أن صيغة قانون الإعلام الجديد الذي تم الانتهاء من وضع مسوداته من قبل "اتحاد الصحفيين وزارة الإعلام وخبراء من الجامعة" سيكون من أبرز بنوده أن "إصدار وإلغاء يقوم بقرار قضائي وليس بقرار من رئيس الوزراء" و"عدم حبس الصحفي في جرائم النشر وإنما تترك عقوبات الذم والقدح لقانون العقوبات العامة".