السفير

أعلن النائب السوري محمد حبش، أمس، أن السلطات السورية تراجعت عن قرار صدر مؤخرا يفرض قيودا على المساجد. وقال حبش، مدير مركز الدراسات الإسلامية في دمشق، <<كان هناك تعميم صدر إلى المساجد بإغلاقها في غير أوقات الصلاة، وبمنع الدروس الدينية، وبتحديد تحفيظ القرآن بأوقات ضيقة جدا، ومنع آذان العصر والفجر بمكبرات الصوت>>. ولم تتحدث وسائل الإعلام السورية عن هذا التعميم أو إلغائه، إلا أن بعض المواقع السورية على شبكة الانترنت أشارت إليه. وأضاف حبش <<كانت تعليمات استفزازية أثارت الشارع>>، لكن <<عندما راجعنا المسؤولين تبين أن ما جرى كان عبارة عن اجتهاد خاص لا يمثل الدولة، واتخذت الإجراءات لطي هذا التعميم>>، موضحا <<نحن بحاجة للوحدة الوطنية، والوحدة الوطنية تتطلب مشاركة من جميع الأطياف في الوطن، وخاصة من الطيف الديني الذي يملك قدرا كبيرا من الرأي العام>>. وتابع حبش <<نطالب بان يكون للإنسان حق بأداء شعائره الدينية، ونحن لدينا قانون في سوريا يمنع التعرض للمقدسات الدينية>>، موضحا أن <<المادة 262 من قانون العقوبات تجرم من يعتدي على القيم الدينية بالإساءة بالشتم وباللعن>>.