السفير

اعلن مسؤولون ومصرفيون في دمشق أمس، انه تم منح مستثمرين خليجيين تراخيص لفتح ثلاثة مصارف جديدة في سوريا، هي <<مجموعة دلة البركة>> السعودية، و<<بنك قطر الوطني>>، و<<بنك الكويت التجاري>>، حيث ستعمل وفقا للنظام المصرفي الاسلامي. وبموجب قانون سن العام الماضي، يتعين ألا يقل رأسمال البنوك الاسلامية عن خمسة مليارات ليرة سورية (95 مليون دولار). وبدأت مصارف لبنانية وأردنية مثل <<البنك العربي>>، مزاولة أنشطة في سوريا حيث تبلغ الودائع المصرفية الخاصة ثلاثة مليارات دولار. وقال وليد عبد النور، الذي يترأس أنشطة <<بنك بيبلوس>> اللبناني في سوريا، أنه من السابق لأوانه القول ما إذا كانت المصارف الاسلامية ستمثل تهديدا للأنشطة المصرفية التقليدية في سوريا، مضيفا أن السوق تتسع الجميع في الوقت الراهن. واضاف عبد النور إن الودائع السورية بمقدورها الاقتراب من مستواها في لبنان البالغ 57 مليار دولار في غضون أعوام قليلة.