الرأي العام

نفى مصدر اعلامي سوري مسؤول، أمس، ما نشرته صحيفة «معاريف» الجمعة الماضي حول رسائل وجهتها سورية لرئيس الوزراء الاسرائىلي المكلف ايهود اولمرت باستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين. وقال المصدر ان «هذه المعلومات لا أساس لها من الصحة»، مؤكدا «التزام سورية الدائم ومطالبتها، بتحقيق السلاح العادل والشامل على أساس قرارات الشرعية الدولية ومجلس الأمن ذات الصلة والتي تنص علي انسحاب اسرائيل التام من الجولان العربي السوري المحتل حتى خط الرابع من يونيو العام 1967».