الأسد استقبل هاشمي رفسنجاني النهار

وصل الرئيس الايراني سابقاً رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام حجة الإسلام علي أكبر هاشمي رفسنجاني أمس إلى دمشق حيث عقد اجتماعات عدة أبرزها مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وأوردت الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا" أن "الرئيس استقبل رفسنجاني في قصر الشعب أمس، وتركز البحث على علاقات الصداقة بين البلدين والتعاون المشترك في جميع الميادين، وخاصة الاقتصادية منها". وأضافت أن المحادثات تناولت "الأوضاع الراهنة في المنطقة، وخاصة في العراق وفلسطين والمؤتمر الدولي المقرر عقده في طهران لدعم حقوق الشعب الفلسطيني واستمرار المشاورات الجدية بين سوريا وإيران في خصوص القضايا الإقليمية". واوضحت انه حضر اللقاء معاون نائب رئيس الجمهورية اللواء محمد ناصيف ونائب وزير الخارجية فيصل مقداد والسفير السوري في طهران حامد حسن والسفير الإيراني في دمشق محمد حسن أختري.

وكان نائب الرئيس فاروق الشرع عرض مع رفسنجاني الذي تستمر زيارته لسوريا أربعة أيام، تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية والتحديات الراهنة وخصوصاً في العراق والأراضي الفلسطينية المحتلة. وأفادت "سانا" أنهما أكدا "أهمية التعاون الثنائي بينهما بما يساهم في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

وكان مقرراً أن يلتقي رفسنجاني رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري ووزير الخارجية وليد المعلم ومفتي سوريا الشيخ أحمد حسون.

ويتوجه الجمعة الى القرداحة لزيارة ضريح الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد.

وأبلغت مصادر سورية إلى "النهار" ان من المرجح ان يصل الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله اليوم إلى دمشق للاجتماع مع رفسنجاني. وكان نصر الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري وشخصيات لبنانية أخرى توجهت في 19 كانون الثاني الماضي إلى دمشق للقاء الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد.