الديار

اكد الرئيس السوري بشار الاسد خلال اجتماعه في قصر الروضة امس مع وفد الصداقة البرلمانية ‏السورية - الاندونيسية برئاسة رئيس اللجنة رستام تابموراكا على المواضيع التي تهم العالم ‏الاسلامي ومواقف سوريا واندونيسيا منها وعلى تفعيل التشاور وتنسيق المواقف لمواجهة ما ‏تتعرض له الامة الاسلامية من تحديات. كما تم استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق ‏تطويرها سياسيا وبرلمانيا واقتصاديا وثقافيا.‏ واكد الرئيس الاسد خلال الاجتماع على الروابط التي تجمع بين البلدين والشعبين الصديقين.‏ ومن جانبه عبر وفد لجنة الصداقة عن الدعم لسوريا ومواقفها وحقها في استعادة اراضيها ‏المحتلة. هذا وحضر الاجتماع السفير الاندونيسي في دمشق.‏