السفير

أعلنت <مؤسسة المجتمع المدني التجمع من أجل سوريا>، امس، عن <إطلاق الحملة الوطنية من أجل إلغاء كافة القوانين والأحكام الاستثنائية ورفع حالة الطوارئ في سوريا>. واكدت المنظمة انضمامها إلى جماعة الاخوان المسلمين في سوريا، مطالبة بشن حملة تشمل <إلغاء كافة القوانين والأحكام الاستثنائية والعرفية، وبشكل خاص قانون إعلان حالة الطوارئ المطبق في البلاد منذ 41 عاماً>، والذي أدّى الى <اعتقال آلاف المعارضين السياسيين وتعذيبهم واحتجازهم>. وعبرت المنظمة عن رغبتها في الوصول الى الحقيقة حول <الأحداث الدامية التي شهدتها سوريا في حقبة الثمانيات>، داعية المراقب العام لجماعة الاخوان علي صدر الدين البيانوني، الى <الكشف عن جميع ملفات ووثائق تلك الأحداث>، لمحاسبة <كل من ساهم في تلك الجرائم>.