السفير

أطلقت اسرائيل، من روسيا امس، قمرا متطورا للتجسس يسمح لها بتحسين مراقبتها للبرنامج النووي الايراني. ووضع صاروخ اطلاق روسي من نوع <ستارت 1>، من محطة سفوبودني في أقصى الشرق الروسي في سيبيريا، القمر الصناعي <ايروس. بي> في مداره، لكن خبراء اوضحوا انه يتعين الانتظار بعض الوقت لتبيّن ما اذا كان جاهزا للعمل. وقال مسؤول في شركة <ايميدج سات انترناشونال> المشرفة على المشروع، ان <إطلاق القمر تم بنجاح>. و<ايروس بي> أنتجته الصناعات الجوية الاسرائيلية بحسب شركة <ايميدج سات>، التي اشارت الى ان القمر الذي يزن 350 كيلوغراما. والقمر مزوّد بنظام تصوير شديد الدقة يسمح بالتقاط صور بدرجة وضوح تصل الى مسافة 70 سنتيمترا مما سيسمح لإسرائيل بتحسين قدراتها التجسّسية ودعم قمر <ايروس ألف> الموجود في المدار منذ العام .2000 وقال مستشار رئاسة الوزراء رعنان غيسين إن <موعد إطلاق الصاروخ حدد وفقا لأسباب تقنية> لكن له <طابعا رمزيا بالتأكيد لأنه يصادف مع ذكرى المحرقة>. اضاف <هذا يثبت ان إسرائيل تملك اليوم الوسائل للدفاع عن نفسها، التي لم يكن اليهود يملكونها قبل اكثر من 60 سنة>. وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت، في اتصال عبر الاقمار الصناعية بمؤتمر تنظمه <رابطة مكافحة التشهير> الموالية لإسرائيل في واشنطن، ان تل ابيب تأخذ تهديدات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد <على محمل الجد>. اضاف <إننا لا نتعامل معها بخفة> مشددا على ان <اننا اقوياء وبمقدورنا ان ندافع عن أنفسنا>. وجدد تأكيد عزمه على إقامة <واقع جديد> في المنطقة. الى ذلك، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق شمعون بيريز ان نجاد هو <اول رجل منذ هتلر يقول ان من الضروري إبادة الشعب اليهودي> مضيفا ان <هتلر أعد معسكرات إبادة وهو (نجاد) يريد قنبلة (نووية) لأغراض سلمية على حد قوله>. وتابع <نعرف تماما نياته لذلك علينا ان نأخذ تصريحاته على محمل الجد>. من جهته، قال وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز، خلال افتتاح مركز للدراسات الايرانية في جامعة تل ابيب، إن طهران أرسلت 10 ملايين دولار الى فصائل المقاومة الفلسطينية في الاراضي المحتلة خلال الاشهر الاربعة الاولى من العام الحالي.