ايلاف

بدأ في العاصمة القطرية مساء امس مؤتمر الدوحة الرابع لحوار الاديان بمشاركة نحو 140 شخصية تمثل الديانات السماوية الثلاث الاسلام والمسيحية واليهودية بينهم 13 حاخاما. ودعا وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية أحمد بن عبدالله آل محمود في كلمة الافتتاح المؤتمرين لان يكون الحوار "للايضاح وليس للجدل" و"لدراسة الكيفية المثلى لمتابعة تنفيذ التوصيات" النابعة عن المؤتمر. ويبحث المشاركون في هذا المؤتمر الذي يستمر يومين ويعقد تحت عنوان "دور الاديان في بناء الانسان" عددا من المحاور الهامة التي تتعلق بالاديان ومن اهمها "الدين والعولمة" و"حرية التعبير والمقدسات الدينية" و"الدين والمراة والاسرة" و"التصالح والتعليم الديني" و"الدين والتطورات العلمية المعاصرة".

وكان المؤتمر قد ركز في دوراته الثلاث الماضية على موضوع تعزيز القيم الدينية المشتركة التي تسهم في بناء الحضارة مثل احترام الاديان للعقل والانسان وواقعية الاديان في مواجهة الخرافات والانفتاح والتواصل والتعاون الانساني والمسؤولية الدينية تجاه البيئة والموارد الطبيعية والاسرة. ومن بين الحاخامات المشاركين في المؤتمر دوغلاس ني. كرانتز وهو حاخام طائفة بيناي الاسرائيلية ويهودا ميرسكي وهو محاضر في جامعة هارفرد واسرائيل بالاضافة الى عدد اخر من الحاخامات اليهود القادمين من الولايات المتحدة الاميركية والذين يحضرون المؤتمر للمرة الثانية. كما يحضر المؤتمر عدد من الشخصيات الاسلامية والمسيحية. يشار الى ان قطر تقيم علاقات تجارية مع اسرائيل منذ العام 1996.