السفير

بحث النائب العربي في الكنيست عزمي بشارة، مع وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار، في قطر أمس الأول، قضية الوحدة الوطنية الفلسطينية ومساعدة الشعب الفلسطيني في كسر العزلة التي فرضتها عليه الولايات المتحدة وإسرائيل. وذكر مكتب الإعلام في وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان أمس، أن بشارة، الذي يترأس حزب <التجمع الديموقراطي>، التقى الزهار صدفة في فندق في الدوحة ينزلان فيه. ووصف البيان اللقاء ب<المهم>، موضحا أن المحادثات تناولت <سبل مواجهة الحصار الأميركي الإسرائيلي، وتعزيز وحدة وتماسك الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية كافة>، مشيرا إلى أن الزهار أعرب عن تقديره لمواقف بشارة، مضيفا <أننا نقدر ونتابع نضاله وفكره منذ سنين طويلة، ونحترم هذا الدور>. وأشار البيان إلى أن بشارة والزهار اتفقا على أهمية الوحدة الفلسطينية في مواجهة الحصار، <الذي بدأت بوادره تنتهي وتنهار في وجه الصمود الفلسطيني والتعاطي العربي المميز الذي يلقاه الوزير محمود الزهار في جولته العربية>. وأوضح البيان أن بشارة، المتواجد في الدوحة بهدف تسجيل مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية <بي بي سي>، شدد على <دعمه للحكومة الفلسطينية المنتخبة، وللديموقراطية الفلسطينية والوحدة الوطنية، معتبرا أنها <سياج الأمان للشعب الفلسطيني في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة، والضمان الأهم لإنهاء الحصار الأميركي الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني>. وأوضح الزهار لبشارة أن <جولته العربية حققت إنجازات مميزة، وفتحت صفحة جديدة في العلاقات الفلسطينية العربية في كافة الدول التي زارها وخاصة السعودية وسوريا والكويت والبحرين وقطر>. ولفت إلى <الدور الإيجابي للجامعة العربية وأمينها العام عمرو موسى، ومنظمة المؤتمر الإسلامي وأمينها العام أكمل الدين أوغلي، بحيث شكلت كل هذه الدول والمؤسسات عوامل داعمة للشعب الفلسطيني وحكومته المنتخبة>. ووصف الزهار <الاستقبال الذي لقيه من حكومات وشعوب هذه الدول بأنه استقبال حميم، ينم عن حرص شديد على القضية الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني وحكومته، خاصة الاستجابة من حكومات هذه الدول للمطالب التي قدمها لها على المستويات المختلفة>.