السفير

بحث الرئيس الفرنسي جاك شيراك والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى، في باريس امس، تطورات الاوضاع في الشرق الاوسط وبينها لبنان وسوريا. وقال موسى عقب اللقاء أن مباحثاته مع شيراك تطرقت الى قضايا فلسطين والعراق وسوريا ولبنان ودارفور والوضع النووي في الشرق الاوسط. واضاف <اننا لا نتفهم موقف الدول الاوروبية التى قطعت المساعدات الى الفلسطينيين، اذ انه يجب الا يدفع الشعب الفلسطيني اي ثمن في مقابل اختياره حكومته بطريقة ديموقراطية سليمة> موضحا انه يتوقع ان <يعيد الجميع النظر مرة اخرى في المساعدات>.