الخليج

دعا المحامي والناشط السوري في مجال حقوق الإنسان أنور البني إلى الإفراج عن ثلاثة صحافيين سوريين تعتقلهم السلطات وذلك بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وقال البني في بيان: “نتذكر مسعود حميد المعتقل منذ ثلاث سنوات وعلي العبدالله ومحمد غانم المعتقلين منذ نحو شهر”.

وأضاف: “في هذا اليوم نطالب بإصرار أكبر السلطات السورية بإطلاق حرية التعبير وعلى رأسها حرية الصحافة ونطالبها بوقف كافة أشكال الضغوط والمنع والتقييد واطلاق سراح المعتقلين”، مندداً بالمضايقات والتهديدات التي يتعرض لها الصحافيون السوريون ومنهم حكم البابا وميشيل كيلو وعبدالرزاق عيد، كما دعا السلطات إلى الكف عن اغلاق مواقع المعارضة على شبكة الانترنت.

وأكد البني، وهو أيضاً الناطق باسم المركز الوطني للدفاع عن حرية الصحافة والصحافيين في سوريا، إن “حرية الاعلام هي المدخل الأساسي لحرية التعبير والرأي ومحاربة الفساد”.

وفي بيروت، أحيا لبنان بالتعاون مع اليونيسكو الذكرى السادسة عشرة لليوم العالمي لحرية الصحافة بتكريم صحافيين لبنانيين اغتيلوا أخيراً لدفاعهم عن حرية التعبير.