سيريا نيوز

أنهى مؤتمر وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي ودول الجوار أعماله في فيينا مساء أمس ، بإقرار مشروع اعلان يتضمن مجموعة من المبادىء والمقترحات تتعلق بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة ومكافحة الفساد إضافة إلى الاتفاق على وضع دراسة لإيجاد سبل لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.

وأكد اللواء بسام عبد المجيد وزير الداخلية، في تصريح له أثناء المؤتمر نقلته سانا، أهمية المشاركة في هذا المنبر الدولي لشرح وجهات النظر السورية، مشددا على ضرورة البحث في جذور الإرهاب و أسبابه و معالجاته. وقال وزير الداخلية ، إن الحضور الفعال فى مؤتمر على مثل هذا المستوى من الأهمية إنما يعكس اهتمام سورية بالتعاون على المستويين الاقليمى والدولي للتصدي لمشكلة الإرهاب بكل إشكاله و أنواعه، مؤكدا على أهمية الدعوة لعقد مؤتمر دولي لتعريف الإرهاب والتفريق بينه وبين حق الشعوب فى تقرير مصيرها. وأكدت الوفود العربية المشاركة في المؤتمر، أهمية الشراكة الأمنية مع دول الاتحاد الأوروبي بما يتفق مع أولويات وأهداف الطرفين، داعية إلى مزيد من التشاور حول أشكال وصيغ مثل هذه الشراكة. من جهتها، قالت وزيرة الداخلية النمساوية ليزا بروكوب أن إعلان فيينا للشراكة الأمنية سيعرض على حكومات دول الاتحاد الأوروبي لدى انتهاء الصيغة النهائية له تمهيدا لارساله الى الدول التى شاركت فى اعمال المؤتمر.