وكالة الانباء المركزية

اعلن رئيس مجلس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة انه يعمل على ازالة المشكلات بين لبنان وبين سوريا من خلال التواصل، و قال "اذا كان هنالك من مشكلة يجب ان نظهرها ونتداول في شانها، واعتقد ان موضوع السواتر في عرسال لا حاجة له، واذا كان من امر بين لبنان وسوريا علينا ان نتوافق في شانه من اجل ضبط الحدود، وبالامكان التعاون بين الجهات المعنية" مشيرا في حديث ادلى به الى اذاعة راديو ال ب ب سي البريطانية عشية سفره الى لندن، الى ان سوريا ولبنان شقيقان متلازمان مع بعضهما بعضا متجاوران يتعاملان مع بعضهما فليس من الضروري ان تبقى علاقاتهما متوترة.

و في ما يلي نص المقالبة

سئل: تتوجهون الى بريطانيا في مسعى لتحصيل دعم لبنان، وهذه الزيارة تاتي بعد زيارتكم لواشنطن، ونحن لا نرى في الوضع الداخلي ان هذا الدعم الدولي يترجم، بمعنى وكانكم في حالة عجز عن تحقيق اي شيء، وجاءت قضية الحدود مع سوريا مؤخرا لتؤكد هذا الشيء.

اجاب: انا لا اعتقد ان الامر يقاس بتحقيق نتائج فورية، نحن ننطلق اساسا من امر هام وهو ان لبنان يستعيد بذلك استقلاله وسيادته، ومظاهر هذه السيادة هو علاقاته الخارجية، وهذا الامر يتطلب ان يصار الى التواصل مع الاصدقاء بالاضافة الى التواصل مع جميع الاشقاء، لان للبنان قضايا ومسائل تحتاج الى جهد من قبل اللبنانيين من جهة والى دعم من الاشقاء والاصدقاء من جهة ثانية، ونحن حين ذهبنا الى الولايات المتحدة كنا نحمل هذه المسائل والتي تداولنا في شانها مع الرئيس بوش وجميع مساعديه وكذلك في الامم المتحدة. نحن عندما نزور المملكة المتحدة ونلتقي رئيس الوزراء طوني بلير هو ايضا لمتابعة هذه القضايا. لان بريطانيا لها دور في مجلس الامن والامم المتحدة والعالم، ولدينا واياها علاقات ثنائية وبالتالي من الضروري ان نشرح لبلير ولمساعديه ما هي المسائل التي يعتقد لبنان انه ضروري ان يصار الى تقديم الدعم اللازم له، اكان ذلك على صعيد المناطق التي لا زالت محتلة في الجنوب اللبناني وتحديدا في منطقة مزارع شبعا وايضا تثبيت لبنانية هذه المزارع بالاضافة الى معالجة قضية الانتهاكات التي تمارسها اسرائيل يوميا على الاجواء وعلى المياه الاقليمية اللبنانية واستمرار اعتقالها لعدد من المعتقلين اللبنانيين واستمرار عدم تزويد لبنان بخرائط للالغام التي زرعتها في هذه المنطقة، فهذه القضية من القضايا الاهم التي نعتقد ان لدعم بريطانيا اضافة الى الدعم الذي يمكن ان نحصل عليه من خلال التواصل مع عدد من الاصدقاء والاشقاء وباقي الدول حيث نحن على تواصل مع عدد من الدول الذين هم اعضاء دائمون ام اعضاء غير دائمين في مجلس الامن من اجل دعم قضايا لبنان.

نحن نقول ذلك لان ذلك هو من خلال التاكيد او تثبيت لبنانية مزارع شبعا في الامم المتحدة وما يقتضيه ذلك من دعم للبنان، وايضا من خلال ما يمكن ان نحصل عليه من نتائج للتواصل مع الدول الشقيقة والصديقة، وهنا نتكلم عن الدول الصديقة التي يمكن ان تمارس الضغط اللازم على اسرائيل للانسحاب من هذه المناطق،لماذا، لاننا عندما نثبت لبنانية هذه المزارع تصبح هذه المزارع خاضعة للقرار 425 وليس للقرار 242 وعندها يتوجب على اسرائيل الانسحاب، وعندما يمارس الضغط عليها يكون ذلك بموجب قرارات مجلس الامن وبالتالي تكون هي الطريق التي يمكن نسلكها بالتوازن مع عملنا من اجل انشاء استراتيجية للدفاع عن لبنان يتوافق عليها اللبنانيون تمكننا من ان تعود الدولة هي صاحبة السلطة الوحيدة والحصرية على جميع الاراضي اللبنانية وتصبح الدولة في النهاية حاملة السلاح الوحيد في لبنان, وهذا الامر هو الذي يحمي اللبنانيين.

سئل: من الواضح ان هناك دعم دولي لحكومتكم من اكبر الدول، ولكن انتم على الارض في حالة عجز تام, تقدمت سوريا ووضعت سواتر، يرسل الجيش لازالتها وتحاولون معالجة الموضوع.

اجاب: اخذنا على انفسنا امرا وهو اننا نحل امورنا بالحوار وليس بالصدام.

سئل: اذا كان الجيش لا يقاتل اسرائيل ولا يزيل اعتداء على الحدود فماذا يفعل؟

اجاب: نحن لا نعمل لازالة مشكلة بيننا وبين سوريا عن طريق استعمال القوة، لم نفعل ذلك، نحن نعمل من خلال التواصل، اذا كان هنالك من مشكلة يجب ان نظهرها وان نتداول في شانها ويجب في النهاية ان يصار الى ازالة هذا التصرف الذي اعتقد ان لا حاجة له، اذا كان هناك من امر بين اللبنانيين والسوريين علينا ان نتوافق بشانه من اجل ضبط الحدود، نعم بالامكان التعاون بين الجهات المعنية، اما ان نصل الى ان ندخل الى الاراضي للبنانية اكان هذا الدخول قبل ساعات ام قبل سنوات هو دخول غير سليم وغير شرعي.

سئل: متى حصل هذا الدخول؟

اجاب: هذا الامر ليس لدي علم متى حصل, هو حصل ويبدو انه لم يحصل منذ وقت بعيد, منذ متى حصل, اعتقد ان هذا العمل لم يحصل الا منذ فترة قصيرة.

سئل: أتهمتم أنكم تستفزون سوريا بالقول أنه حصل خرق بينما هذه السواتر وضعت قبل خمس سنوات, والأمين العام ل "حزب الله" السيد حسن نصر الله, تحدث عن افتعال مشكلة من قبلكم؟.

أجاب: أعتقد أنه يجب أن تعود الى المبادىء, هل هذا الأمر موجود داخل الأراضي اللبنانية, إذا كان موجودا داخل الأراضي اللبنانية, فيجب ان يزال, لا أريد أن أدخل متى حصل, لا فرق اكان ذلك قبل 20 سنة أو50 سنة أو 5 ساعات, هناك أمر غير صحيح, فيجب أن يزال بالتفاهم وليس من خلال الصدام, وليس من خلال استعمال القوة, نحن نقول بالحوار, وقد طلبنا من محافظ البقاع ان يتصل بالأخوة السوريين, للتوصل الى إزالة سريعة لهذا الأمر, أنا أعتقد ان هذا هو الأسلوب الصحيح الذي يجب أن يعتمد, لأن بين الأشقاء لا يجب أن يصار الى استعمال القوة على الإطلاق, يجب أن نصل الى توافق, وأعتقد أنه في النهاية لم يستنفذ طريق التوافق, في التوصل الى إنهاء هذا الإختراق

سئل: تقول أنه لم يستنفذ ولكن هناك دائما محاولات سورية للقول أنكم لا تستطيعون أن تفعلوا معها شيئا, هي لا تريد استقبالكم, هي تتقدم داخل الحدود اللبنانية وتقول إنها أراضي سورية, وليس هناك ترسيم, وأنت تقول أنه ترسيم, ومن الواضح أن هناك مشكلة و أنتم تريدون الحوار, وهي لا تريد فكيف ستعالجون هذا الموضوع؟

أجاب: هناك قاعدة تقول, ما ضاع حق وراءه مطالب, نحن أصحاب حق ونحن نرى أننا أشقاء ويجب أن نعالج أمورنا بالحوار, ويجب أن نعالج أمورنا بالعلاقات الثنائية, ومن خلال التواصل مع الأشقاء الآخرين الذين يمكن أن يكون لهم دور في تشجيع الطرفين على التوصل الى إتفاق بحيث يؤدي ذلك الى أحقاق الحق، و نحن أصحاب حق ونرى أن يصار الى إحقاقه.

سئل: هل تراهنون على قرار من مجلس الأمن, فيما لو صدر قرار أو بيان يقول ان على سوريا أن ترسم الحدود مع لبنان, وتقيم علاقات ديبلوماسية معه؟.

أجاب: نحن لا نستقوي بأحد, لقد قلت ذلك مرات عديدة, لانستقوي بأي طرف, ولا نستقوي بمجلس الأمن, نحن نقول بأن هناك حق لبناني, وهناك علاقات يجب أن تكون سليمة بيننا وبين سوريا. طبيعي الذي يحصل بفعل الأمر ان قرارات صدرت عن مجلس الأمن, فما الذي يوقف هذه القرارات, هو المبادرة مابين الطرفين, أن نقوم في ما بيننا بحل هذا الإشكال, وبالتالي بحد ذاته هذا العمل يؤدي الى إقفال الباب امام دخول الرياح والأنواء من الخارج, لماذا لا نبادر بأن نحل هذه المشاكل, لماذا لا نقوم بمبادرات بإزالة كل هذه التعديات على الأراضي اللبنانية, لماذا لا نرسم الحدود, لماذا لا نزيل هذه المشاكل التي تؤدي بسبب عدم التحديد للحدود بين البلدين, لماذا لا نفعل شيئا لوقف التسلل الى لبنان, هذا كله نستطيع أن نفعله ومن مصلحة البلدين, هل يجوز أن تستمر العلاقة بين البلدين, علاقة متشنجة و نحن لا نقول بذلك على الإطلاق, اللبنانيون يقولون بضرورة إيجاد علاقات صديقة وقوية بين البلدين وفي ذلك مصلحة للطرفين. ونحن نعتقد بأنه عندما تكون العلاقة بين طرفين يحترمان بعضهما البعض يؤدي ذلك الى ان يكون للبنان القدرة على ممارسة حريته وسيادته، وانا اقول ان لبنان السيد العربي الحر المستقل اقدر على خدمة نفسه وخدمة سوريا وخدمة القضايا العربية من لبنان التابع.

سئل: تتحدث عن تسلل فماذا تقصد هل تسلل افراد ام غير ذلك.

اجاب: تسلل افراد.

سئل: هل ما زال ذلك قائما.

اجاب: لقد حدثت حالات معينة تؤشر الى عمليات حصول لتسلل اسلحة ومسلحين وينبغي ان تتوقف، نحن نقول ان هناك مباردة وجهد يجب ان يبذل من قبل الطرفين حتى يصار الى وضع العلاقات في اطارها الصحيح وضبط الحدود، وهذا قرار من القرارات التي تم التوافق عليها داخل هيئة الحوار التي تمثل الاجماع اللبناني، فالاجماع اللبناني جاء وقال بتنظيم العلاقة اللبنانية السورية وقال باهمية ان نرفع من مستوى هذه العلاقة الى القدر الذي يشعر فيه الطرفان بانهما مرتاحان الى هذه العملية ويحترمان بعضهما بعضا ويعملان على تحديد الحدود في ما بينهما ليس لكي نحدد الحدود نبدأ من الشمال فنزولا، هذا الموضوع عندما يكون هنالك جهد نستطيع ان نكلف عدة فرق لتحديد الحدود، ما هذه القصة، ما هي القضية التي هي في النهاية نخلق منها قصة، هل نكلف عدة فرق، نكلف عدة فرق ونبدأ من الجنوب ومن الوسط ومن الشمال ونسير، يأخذ شهرا او شهرين او ستة اشهر فليكن، ولكن يكون هناك جهدا يبذل يبين عن جدية وعن رغبة حقيقية في ان لا تبقى امور معلقة. سوريا ولبنان شقيقان متلازمان مع بعضهما بعضا متجاوران، كل يوم يريان بعضهما البعض ويتعاملان مع بعضهما، فهل من الضروري ان تبقى العلاقة بينهما علاقة متوترة، هل من الضروري ان تبقى علاقة بين شقيقين متباعدة ومتوترة، هذا لا يجوز، كذلك بالنسبة للعلاقات الدبلوماسية وهيئة الحوار قالت بالعلاقات الدبلوماسية , من الطبيعي لا نستطيع ان نجبر احدا ان يقيم علاقات دبلوماسية مع اخر، ولكن الموضوع الان ليس عملية اجبار، ما هي المصلحة؟ اليس من المصلحة ان يكون هناك تواصل بين البلدين، نعم هناك مصلحة في ذلك، ماذا فعلنا نحن، اوكلنا العلاقات اللبنانية - السوريةالى المخابرات، ماذا كانت النتيجة بعد كل هذه السنوات من العلاقة انفرطت هذه العلاقة، الم يكفي هذه الامة العربية تجربة الوحدة ما بين مصر وسوريا والتي فشلت في النهاية وحصل انفصال بينهما، لماذا بسبب المشاكل التي ادت نتيجة ان العلاقة بين البلدين اوكلت الى المخابرات.

سئل: هل الجيش عنده قرار بضبط الوضع عند الحدود ومنع قوافل السلاح من المرور، هناك قوافل سلاح تأتي الى حزب الله والى فصائل فلسطينية وانت تحدثت الان عن تهريب سلاح فما هو القرار؟ اجاب: القرار بضبط الحدود. ومنع ادخال السلاح والمسلحين، اي امر يظهر نتيجة ذلك يعرض على مجلس الوزراء.

سئل: هناك في البيان الوزاري دعم المقاومة، والجيش سيستمر في تمرير القوافل؟

اجاب: موقف الحومة بانها مع المقاومة في لبنان، وهي لا تقول بتهريب السلاح من الخارج، هذا موضوع اخر، الان هناك سيادة وحدود للبنان، وبالتالي هذا هو الامر، الان نحن نتكلم عن دعم المقاومة، نعم، البيان الوزاري نحن ملتزمون به، وايضا علاقتنا والمقاومة، وحزب الله موجود في مجلس النواب وموجود في الحكومة، طبيعي هذا موجود، اما موضوع تهريب السلاح عبر الحدود فهذا لا ينبغي ان لا يسمح به، واي امر يحصل يجب ان يعرض على مجلس الوزراء.

سئل: هل يعني ذلك ان قوافل حزب الله يجب ان تاخد موافقة مجلس الوزراء؟

اجاب: لم يعرض على مجلس الوزراء اطلاقا اي امر له علاقة بهذا الشان.

سئل لانهم لا يريدون اذنكم.

اجاب: اقول ممنوع ادخال السلاح الى لبنان عن اي طريق، والجيش اللبناني معه اوامر من الحكومة اللبنانية واذا كان هناك اي امر في هذا الشان يجب ان يعرض على الحكومة اللبنانية , ولم يعرض بعد اي امر على الحكومة .

سئل: تحدثت عن الطلب من طوني بلير ان يدعم الموقف اللبناني بان تنسحب اسرائيل من مزارع شبعا، وكنتم في الامم المتحدة وبحثتم مخارج حول قضية المزارع فما هي المخارج خارج اطار ترسيم الحدود، وهل يمكن ان يكون هناك مخرج قانوني دولي للقول ان المزارع لبنانية؟

اجاب: تمنيت على الامين العام للامم المتحدة وارسلت له كتابا بعدها متمنيا عليه المساعدة في كيفية تثبيت لبنانيتها. ذكرت له باننا قمنا بدراسات ولدينا ما يثبت ان لبنان مارس السيادة وليس الملكية، وملكية الاراضي موجودة باسماء لبنانيين ولكن السيادة على تلك الاراضي مارسها لبنان على مدى سنوات طويلة. ولكن جرى احتلال هذه الاراضي على مدى سنوات من 1967 ولغاية 1989، يعني قضمت هذه المزارع على فترات متباعدة وصولا الى عام 1989. نحن نقول بانه ينبغي ان يصار الى النظر في تثبيت لبنانية مزارع شبعا وابلاغنا ما يتطلب ذلك، لان لبنان يقول بان له السيادة وان هذه المزارع هي لبنانية، وسوريا عبر تصريحات المسؤولين ابتداء من الرئيس الاسد ونائب الرئيس الاستاذ فاروق الشرع وغيرهم صرحوا مرات عديدة بان مزارع شبعا لبنانية.

سئل: هل هناك مخرج لكي يوقع لبنان وسوريا اتفاقا؟

اجاب: هذا ما طلبته من الامين العام، يقول الاشقاء السوريون ان على لبنان اثبات البينة، وان ليس لسوريا دور في ذلك. نحن طلبنا من الامم المتحدة ان تقول ماذا تريد، هل يمكن ان يكتفوا بتصريحات المسؤولين السوريين ام يتطلب ذلك المبادرة من قبل سوريا الى توقيع وثائق وخرائط ام يتطلب امر اخر. هذا ما طلبته من الامين العام واتمنى ان اسمع منه قريبا.

سئل: يعني ان القضية تصبح بين الامم المتحدة وسوريا، والامم المتحدة ولبنان وليس بين لبنان وسوريا.

اجاب: في هذا الموضوع بامكان سوريا ولبنان ان يجلسا مع بعض ويحملا الخرائط ويرسلونها الى الامم المتحدة، وبالامكان ان تدخل الامم المتحدة بين الاثنين، هناك بدائل عديدة ولكن المهم ان تصل الى ما يثبت مزارع شبعا.