«الديار»‏

أكد الرئيس السوري بشار الاسد ان استمرار موقف سوريا الصامد والمتمثل بشجاعة الشعب، ‏سيجعلها اكثر قوة وقدرة على المواجهة. مشددا على ضرورة تكريس مفهوم الشجاعة لتعزيز ‏منعة وقوة وصمود سوريا.‏ كما أكد الرئيس الأسد في كلمة خلال مأدبة غداء أقامها السبت تكريما لأبناء الشهداء ‏بمناسبة ذكرى السادس من أيار عيد الشهداء، أهمية مفهوم الشجاعة والصمود ودور أبناء ‏وبنات الشهداء في تعميم هذا المفهوم داخل المجتمع منوها بالتضحيات التي قدمها الشهداء من ‏اجل الارض والتاريخ والهوية وقال... ان ما ينقصنا في هذه المرحلة هو الشجاعة ولا ينقصنا ‏اي شيء اخر والامور ليست مادية بل معنوية والظروف التي مرت بها سوريا كانت صعبة وكانت ‏الحرب معنوية مشيرا الى ان الشهداء وعائلاتهم يمثلون الشجاعة بقيمتها.‏ واضاف الرئيس الاسد يقول ان الغرب يريد منا في هذه المرحلة ان نكون جبناء في حين نؤكد ‏على الصمود الذي يعتبر نوعا من انواع الشجاعة، مشيرا الى ان تحدي الهجمة الغربية بمعانيها ‏المختلفة الثقافية وغيرها هو شجاعة وان الصمود بالمعنى السياسي هو شجاعة ايضا.‏ واستعرض الرئيس الأسد في كلمته المرحلة التي اعقبت احتلال العراق، حيث أكد اننا كنا على ‏حق وان كل مرحلة تفصل بين عيد من اعياد الشهداء هي لمصلحة التيار الشجاع والصامد، ‏مشيرا الى ان استمرار هذا الموقف الصامد والمتمثل بشجاعة الشعب سيجعلنا اكثر قوة وقدرة ‏على المواجهة. وحضر مأدبة الغداء عدد كبير من المسؤولين في الحزب والدولة.‏ كما زار الرئيس الأسد بمناسبة عيد الشهداء صرح الشهيد في جبل قاسيون حيث قرأ الفاتحة ‏على أرواحها الشهداء الطاهرة ووضع إكليلا من الزهر بينما كانت الموسيقى تعزف لحني ‏الشهيد ووداعه.‏ وقد احيت القوات المسلحة هذه المناسبة حيث زينت الثكنات والوحدات والمواقع العسكرية ‏بالاعلام الوطنية وصور الرئيس بشار الاسد واقيمت الاحتفالات في جميع المواقع والتشكيلات ‏العسكرية عبر خلالها القادة والمقاتلون في كلماتهم عن تقديسهم للشهادة والشهداء مستعرضين ‏شهداء النضال القومي والتحرري العربي ابتداء من شهداء السادس من ايار وشهداء الجلاء ‏الى شهداء حرب تشرين التحريرية ومعارك لبنان وشهداء المقاومة الوطنية في لبنان وفلسطين.‏ من جهة ثانية جددت سوريا دعوتها لعقد مؤتمر دولي لتعريف الارهاب والتفريق بينه وبين حق ‏الشعوب في تقرير مصيرها، مشددة على ضرورة البحث في جذور الارهاب واسبابه ومعالجاته.‏ وقال وزير الداخلية السوري اللواء بسام عبد المجيد في تصريحات على هامش مشاركته في مؤتمر ‏وزراء داخلية دول الاتحاد الاوروبي ودول الجوار الذي انهى اعماله في فيينا مؤخرا ان الحضور ‏السوري على هذا المستوى في هذا المؤتمر يعكس اهتمام سوريا بالتعاون على المستويين الاقليمي ‏والدولي للتصدي لمشكلة الارهاب بكل اشكاله وانواعه، مؤكدا اهمية المشاركة في هذا المنبر ‏الدولي لشرح وجهات النظر السورية فيما يتعلق بالقضايا الحساسة التي تناولها المؤتمر عبر ‏مداخلات اوضح فيها الوفد السوري الدور الذي تقوم به سوريا في مكافحة الارهاب والجريمة ‏المنظمة والهجرة غير المشروعة سواء في الاطار الوطني او الاقليمي مع الاشارة الى توقيعها على ‏كثير من الاتفاقيات والمعاهدات مع اطراف عربية ودولية بهذا الخصوص.‏ ومن جانبه اكد الامين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي محمد سعيد بخيتان ان ‏سوريا استطاعت التغلب على حملة الضغوط والتآمر والافتراءات من خلال مواقفها المبدئية ‏والوطنية والقومية كما انها ستنجح في الانتصار لثوابتها بسبب وحدتها الوطنية وصلابة ‏مواقفها وترفعها عن المهاترات مع بعض الاطراف والدول سعياً منها لقطع الطريق على كل ‏محاولات زيادة التوتر والانقسام في الصف العربي.‏ واوضح بخيتان خلال لقاء عقده مع امناء الفروع وامناء الشعب الحزبية في المحافظات في مدينة ‏حمص مؤخرا اهمية المسألة الديمقراطية في تعزيز بنية الحزب التنظيمية والعقائدية واكد ‏ضرورة تفعيل العمل الحزبي في الرقابة والمتابعة والاشراف والتواصل مع جماهير الشعب ونشر ‏فكر الحزب وتوسيع قواعده. ودعا الى مواكبة متطلبات مسيرة التطوير والتحديث بالعقلانية ‏والواقعية وتطوير اساليب العمل.‏

الحزب الشيوعي

اعتبر الامين العام الجديد للحزب الشيوعي السوري (جناح يوسف فيصل) حنين نمر الانتخابات ‏الاخيرة التي جرت في صفوف الحزب، نقلة نوعية في حياة الحزب على مدى مسيرة عمله. وقال في ‏تصريح «للديار» ان هذه التجربة ستساعد على تجديد ما وصفه بـ«شباب الحزب» كما ستساعد ‏على تعميق الديمقراطية الحزبية خلال مسيرة عمل الحزب في المرحلة القادمة.‏ وقال نمر ان الحزب اقدم على تجربة ديمقراطية نوعية من خلال الانتخابات الاخيرة التي توجت ‏اعمال مؤتمره العاشر، مشيرا الى ان الحزب اتخذ عدة خطوات هامة ابرزها اقرار مبدأ فصل ‏السلطات وتوزيع المسؤوليات على المؤسسات التابعة له في خطوة تهدف الى التخلي عما اسماه ‏‏«مركز السلطات».‏ ووصف نمر عملية انتقال امانة الحزب له بانها كانت في منتهى الشفافية والديمقراطية كما ‏كانت سلسلة وقد جاءت بالتوافق بين الجميع، واعرب عن امله ان يساعد ذلك على اغناء ‏التجربة السياسية والحزبية في سوريا.‏ وعن برنامج الحزب للمرحلة القادمة قال نمر ان برنامجنا معلن ضمن مقررات المؤتمر الاخير ‏والتي شملت جميع النواحي الاقتصادية والتنظيمية والسياسية وقال لقد اصبح لدينا الآن في ‏الحزب رؤية متجددة للاشتراكية. وكانت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري قد عقدت ‏اجتماعاً لها بعد انتهاء اعمال المؤتمر العاشر للحزب انتخبت فيه يوسف فيصل رئيسا للحزب ‏ورضوان مرتيني رئيسا للجنة المركزية. كما انتخبت اللجنة المركزية حنين نمر امينا عاما ‏للحزب واعضاء المكتب السياسي المؤلف من 15 عضوا وذلك للمرحلة القادمة.‏ هذا وقد ناقشت اللجنة المركزية في ختام اجتماعاتها خطة عمل الحزب للمرحلة القادمة ‏واقرته وثمنت اللجنة المركزية النهج الوطني الذي يقوده الرئيس بشار الاسد ضد المخططات ‏المعادية.‏ يشار الى ان نمر (الذي يعد واحدا من المفكرين السوريين المعروفين) من مواليد دمشق لعام ‏‏1942 ويحمل اجازة في الحقوق ودبلوما في التخطيط الاقتصادي، وقد شغل مواقع عديدة في مؤسسات ‏الدولة الاقتصادية في سوريا، وقد شغل مواقع عديدة في المؤسسات السورية ذات الطابع ‏الاقتصادي والتي كان آخرها مديرا عاماً لمؤسسة الحبوب وهو حالياً عضو في مجلس الشعب السوري، ‏كما عمل في مواقع عديدة في الحركة النقابية السورية وكان عضوا في اللجنة المركزية للحزب ‏الشيوعي منذ 15 عاما.‏ على صعيد آخر، عينت سوريا سفيرا جديداً لها لدى صربيا والجبل الاسود.‏ فقد ادى اليمين القانونية امام الرئيس الاسد عضو القيادة القطرية السابق لحزب البعث ‏العربي الاشتراكي الدكتور ماجد شدود بعد تعيينه سفيراً جديدا لسوريا في صربيا. ‏ وبعد مراسم اداء اليمين القانونية استقبل الرئيس الاسد الدكتور شدود وزوده بتوجيهاته ‏وتمنى له النجاح والتوفيق في مهمته.‏ كما ادى اليمين القانونية امام الرئيس الاسد امس ذيب نايف ابو لطيف سفيراً لسوريا لدى ‏قطر.‏ وصف السفير السعودي لدى دمشق احمد بن علي القحطاني علاقة بلاده بسوريا بانها علاقات قوية ‏ومتجددة وتحكمها الثقة المتبادلة، مؤكدا ان سوريا تشكل عمقاً استراتيجيا بالنسبة للملكة ‏العربية السعودية، وان استهدافها او تهديدها خط احمر. واشار السفير القحطاني خلال ‏استقبال وزير الاعلام السوري الدكتور محسن بلال له في دمشق امس الى مكانة المواطن السوري في ‏المملكة.‏ من جهته وصف الوزير بلال العلاقات بين سوريا والسعودية بانها علاقات عميقة على المستويين ‏الرسمي والاهلي وتربطها اواصر ووشائج عديدة، واشار الى اهمية زيادة التعاون في المجال ‏الاعلامي عن طريق تبادل الوفود والخبرات وتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.‏