السفير

قال المعارض السوري صلاح عياش، عضو جبهة الخلاص، إن الجبهة أيدت ودعمت اللقاءات التي عقدها وفد جماعة الأخوان المسلمين في سوريا مع شخصيات سياسية ودينية من دول الجوار، بينها لبنان. واوضح عياش ان هذه اللقاءات <حق الجماعة الطبيعي في الالتقاء مع أي طرف آخر في المنطقة العربية وشرح وجهة نظرها حول رؤيتها السياسية على الساحة السورية وعلى الساحة العربية لأن الإخوان سيشاركون في يوم من الأيام في الدولة المستقبلية في سورية الحديثة>. وسُئل عن أسباب اقتصار الزيارات واللقاءات على وفد من الإخوان، فأجاب <أن جبهة الخلاص وضعت مشروعها السياسي لكنها لم تشكل حتى الآن أي لجان، ونأمل أن يتم في الاجتماع المقبل تشكيل اللجنة السياسية التي ستتولى مسؤولية الاتصال بالجهات العربية>. وحول ما تردد أن جبهة الخلاص تخطط لافتتاح مكاتب في لبنان ودول عربية أخرى، قال عياش <نأمل فعلاً أن نفتح مكاتب في جميع الدول العربية كي نكون على مقربة من الشعب السوري ونتمكن من الاتصال به ومن ضمنها لبنان والأردن والعراق والسعودية وتركيا وسيتم طرح هذا الموضوع عندما تشكّل الجبهة لجانها وتبدأ التحاور مع الدول العربية>. واعتبر عياش انضمام النائب السابق للرئيس السوري عبد الحليم خدام إلى جبهة الخلاص <مكسباً للمعارضة وللشعب السوري>. الى ذلك، أعلن رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا، عمار القربي، أن السلطات السورية نقلت الكاتب علي العبد الله وابنه محمد من سجن صيدنايا العسكري إلى سجن عدرا المدني. ورأى في ذلك <إشارة جيدة باعتبار أن عدرا سجن مدني>.