غداة الإعلان عن المكافأة الأميركية لليبيا

السفير

في وقت تستعد ليبيا لزيارة مرتقبة لوزيرة الخارجية الاميركية كوندليسا رايس، بعد قرار الإدارة الاميركية إعادة علاقاتها الدبلوماسية مع ليبيا، كشفت إسرائيل امس، عن لقاء نجل العقيد معمر القذافي، سيف الإسلام، مسؤولا رفيعا في وزارة الخارجية الإسرائيلية مؤخرا. وأكد مصدر في وزارة الخارجية الإسرائيلية، إن مدير عام الوزارة رون بروس اور، التقى مؤخرا سيف الاسلام، من دون ان يحدد موعد اللقاء أو مكانه. وقال المتحدث باسم الوزارة ليئور بن دور <نحن لا نؤكد ولا ننفي هذا النبأ>، مشيرا الى ان <أنباء تحدثت عن لقاء بين بروس اور ومجموعة من الليبيين قبل عامين>. وأضاف بن دور <علينا ألا ننسى أن رؤية الرئيس الليبي معمر القذافي لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني من خلال ما يسمى بدولة إسراطين (إسرائيل وفلسطين)، لا تتناسب مع الرؤية الإسرائيلية كون ليبيا ترى إقامة دولة ثنائية القومية بين نهر الاردن والبحر المتوسط>. واعتبر المتحدث الإسرائيلي إنه <عندما تقرر ليبيا تجديد الاتصالات مع إسرائيل فإنها تعرف كيف ستصل إلينا>، مضيفا ان <ليبيا تعرف أننا نريد إنشاء علاقات مع جميع الدول العربية والإسلامية>. الى ذلك، وفيما أعربت باريس عن أملها بان <تواصل> ليبيا عملية التطبيع مع المجتمع الدولي بعد المكافأة الاميركية باعادة العلاقات معها، قال رئيس مكتب الأمين العام للجامعة، هشام يوسف، ان <الوقت حان لإقامة حوار أميركي مع سوريا كأسلوب للتفاهم وإيجاد السبل لتسوية المسائل التي تعيق تحسين العلاقات بينهما>. وكان أمين شؤون الإعلام في وزارة الخارجية حسونة الشاوش، رحب بزيارة مرتقبة لرايس، وبعودة الشركات الأميركية النفطية في ليبيا <مثلها مثل الشركات العالمية الأخرى>. وقال إن هذه الشركات تمكنت من العودة وفق ترتيبات تم الوصول إليها ومعالجتها لما فيه المصلحة الاقتصادية لليبيا ومصالح هذه الشركات>.