739 طفلاً قضوا منذ بداية الانتفاضة، واعتقال أكثر من 3 آلاف طفل آخر لا زال منهم 400 طفل رهن الاعتقال

الوطن الأمريكية الصادرة في الولايات المتحدة الأمريكية

القدس المحتلة – الوطن - نظّمت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، والشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل، أمس، مسيرة حاشدة للأطفال في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية، وذلك احتفاءً بيوم "الطفل الفلسطيني" الذي يُصادف الخامس من أبريل / نيسان من كل عام.

وانطلقت المسيرة، التي شارك فيها المئات من الأطفال وتلاميذ المدارس، من مواقع مختلفة في المحافظة، وجابت شوارع المدينة وصولاً إلى "مركز إسعاد الطفولة" في مدرسة الحسين.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وعشرات البالونات المطاطية التي كُتب عليها شعارات تُطالب باحترام حقوق الطفل وفقاً للاتفاقيات الدولية، وشعارات تُندد بانتهاك قوات الاحتلال لحقوق الطفل الفلسطيني.

وكان عشرات الأطفال، التقوا في مقر المحافظة بمحافظ الخليل عريف الجعبري، وسلموه مذكرة تتضمن مطالبهم ومشاكلهم، ووعد بدوره بتلبية احتياجاتهم وحل مشاكلهم. وشدد الجعبري، على أهمية رعاية الأطفال وتنمية مواهبهم باعتبارهم بناة المستقبل، مشيراً إلى أن قطاع الطفولة، يقف على سلم أولويات عمل المحافظة، التي ستعمل على إعداد شبكة أمان للطفل، عبر مشاركة جميع القطاعات والمؤسسات ذات العلاقة.

وفي وقت لاحق شارك المئات من الأطفال في ورشتي عمل، قاموا خلالهما بالرسم الحر وجداريات خاصة بيوم الطفل الفلسطيني، فيما ألقى خضر بدر من "جمعية الأمل" للصم والبكم بياناً صادراً عن الشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل بالمناسبة.

وأعتبر بدر أن الخامس من نيسان / ابريل، هو عنوان للحزن والألم، ومناسبة يُجدد فيها الأطفال الفلسطينيون البحث عن طفولتهم المسلوبة، ويستذكرون معاناتهم ومعاناة أقرانهم على يد قوات الاحتلال الصهيوني، حيث لا تزال الآلة العسكرية الصهيونية تعمل على سلب أرواح الأطفال الفلسطينيين.

وأشـار إلى أنـه منذ بدايـة العام 2006 اسـتُشـهد 11 طفلاً، ليرتفع عدد الأطفال الفلسـطينيين الذين قضوا منذ بدايـة الانتفاضـة إلى 739 طفلاً، فيما تم اعتقال أكثر من 3 آلاف طفل آخر، لا زال منهم 400 طفل رهن الاعتقال.

وناشد بدر، باسم الشبكة، المجتمع الدولي والدول والأطراف في اتفاقية حقوق الطفل، تطبيق الالتزامات المعلنة بحماية جميع حقوق الأطفال دون تمييز، وممارسة ضغط على حكومة الكيان الصهيوني بإرغامها على الانصياع للقانون الدولي وتوصيات لجنة حقوق الطفل الدولية وتطبيقها على الأطفال الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما لفت بيان الشبكة الفلسطينية، إلى أهمية تفعيل قانون الطفل الفلسطيني، عبر إصدار اللوائح التنظيمية وتحديد نطاق ومسؤوليات كل وزارة في تنفيذ الجزء المتعلق بها في القانون، مطالباً المجلس التشريعي بالتسريع في سن قانون قضاء الأحداث في ظل تنامي معاناة الأطفال.

وفي هذه المناسبة، أصدر الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني بياناً صحفياً بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني الذي صادف، أمس، جاء فيه أن المجتمع الفلسطيني يمتاز بأنه مجتمع فتي، حيث بلغ عدد الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة في نهاية عام 2005 حوالي 2,0 مليون طفل يُشكلون ما نسبته 52,6% من مجموع السكان، ويتوزعون بنسبة جنس مقدارها 103.8 ( 1.025) مليون ذكر مقابل 987 ألف أنثى. وأوضح البيان أن عدد الشهداء منذ بداية انتفاضة الأقصى وحتى 28/2/2006 بلغ ما مجموعه 4010 شهداء منهم 789 من الأطفال أقل من 18 سنة أي ما نسبته 19,7%، يتوزعون بواقع 346 شهيداً في الضفة و441 شهيدا في القطاع، بالإضافة إلى شهيدين في الأراضي المحتلة عام 1948.

وأن أكثر من 400 أسير فلسطيني كانوا أطفالاً لحظة اعتقالهم وتجاوزوا سن 18 عاماً ولا يزالون قيد الاعتقال، وتتراوح أعمار الأطفال المعتقلين ما بين 12-18 سنة، ويوجد من بينهم 20 معتقلاً إدارياً دون تهم محددة ودون محاكمة، أي ما نسبته (5,0%) منهم، ومن الأطفال المعتقلين يوجد 270 موقوفاً بانتظار محاكمة أي ما نسبته 69.1% ويُعاني ما نسبته 9,9% من الأطفال دون سن الخامسة من قصر القامة، و 4.9% منهم يُعانون من نقص الوزن، وبلغت نسبة الإصابة بالهزال 2,8% عام 2004، وبلغ معدل وفيات الرُضع 25,5 لكل 1000 مولود حي في الفترة 1995-1999 وبلغ 24,2 لكل 1000 مولود حي في الفترة 1999-2003.

وبلغ معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة 28,7 لكل 1000 مولود حي في الفترة (1995-1999) في حين بلغ 28,3 لكل 1000 مولود حي في الفترة (1999-2003) وفيما يتعلق بوفيات الأطفال دون سن الخامسة، كانت الأسباب المتعلقة بما قبل الولادة تُشكل السبب الرئيس لوفيات الأطفال لعام 2004، حيث بلغت 39,8% في الأراضي الفلسطينية بواقع 33,5% في الضفة و45,7% في قطاع غزة.

وأشار البيان إلى أن الطلبة في مرحلة التعليم الثانوي في العام الدراسي 2005/2006 شكلوا ما نسبته 11,6% من مجموع الطلبة في مراحل التعليم المدرسي، وفي المرحلة الأساسية 88,4%، يتوزع طلبة المدارس للعام الدراسـي الحالي إلى 70,2% (757,615 طالباً وطالبة) ملتحقون بالمدارس الحكومية، و23,6% ( 254,552 طالباً وطالبة) ملتـحقون بمـدارس وكالة الغـوث الـدولية و6,2% (66،321 طالباً وطالبة) ملتحقون بالمدارس الخاصة.

وبلغت معدلات الفقر بين الأطفال حوالي 32,6%, ويُعاني حوالي 24,9% من أطفال الضفة من الفقر، في حين بلغت معدلات الفقر بين أطفال القطاع 44.7% في العام 2004.

وفي السياق، وجه مركز فنون الطفل الفلسطيني نداءً عاجلاً إلى المنظمات الدولية المهتمة بشؤون الأطفال وإلى الهيئات الدولية والإنسانية للتدخل فوراً لوقف الكارثة الإنسانية بحق الأطفال والشعب الفلسطيني.

واعتبر المركز ما يجري لأطفال فلسطين كارثة إنسانية وانتهاكاً خطيراً وجسيماً لحقوق الطفل حسب المواثيق الدولية ومخالفاً للشرائع السماوية، كما طالب المركز بتوفير الحماية الدولية العاجلة لأطفال وشعب فلسطين.