السفير

أشادت وزيرة المغتربين السورية بثينة شعبان أمس ب<المواقف المبدئية> لروسيا إزاء الضغوط التي تواجهها دمشق، وأعربت عن امتنانها لموقف روسيا بالامتناع عن التصويت على قرار مجلس الامن الدولي الرقم .1680 ونقلت وكالة الأنباء الروسية <نوفوستي> عن شعبان إشادتها، في مؤتمر صحافي عقدته في مقر الوكالة في موسكو، ب<المواقف المبدئية التي تتخذها روسيا تجاه قضايا الشرق الأوسط خصوصاً إزاء الضغوط التي تواجهها سوريا>. وذكرت بثينة، على سبيل المثال، موقف روسيا التي امتنعت عن التصويت في مجلس الأمن الدولي على القرار الرقم 1680 الذي وصفته دمشق بأنه <تدخل في الشؤون السيادية>. وعبرت شعبان، خلال لقائها مع نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر سلطانوف، عن امتنان دمشق لروسيا على هذا الموقف. واعتبرت شعبان أن بإمكان الوضع في الشرق الأوسط أن يتحسن كثيرا إذا عكس العرب الصورة الحقيقية لما يجري فيه. وانتقدت شعبان السياسة الأميركية، مشيرة إلى أن <أحد شروط الديموقراطية كما تفهمها الولايات المتحدة هو انتخاب طرف توافق عليه واشنطن>. وتنبأت الوزيرة لهذه السياسة بالفشل. ونقلت <نوفوستي> عن بيان لوزارة الخارجية الروسية قوله إن شعبان تبادلت وسلطانوف <الآراء حول الوضع القائم في الشرق الأوسط بما في ذلك الملف السوري اللبناني والموقف في الأراضي الفلسطينية>.