اطلاق 3 والبني يُضرب عن الطعام شعبان عبود....النهار

مع انحسار حملة الاعتقالات ضد ناشطين سوريين والتي طاولت نحو 12 منهم على خلفية مشاركتهم في توقيع "إعلان بيروت دمشق، دمشق بيروت"، استدعى احمد عرنوس معاون وزير الخارجية في سوريا أمس سفير المفوضية الاوروبية فرانك هيسكه والسفير النمسوي في دمشق كارل شراميك الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي، وسلمهما بياناً احتجاجياً رسمياً ينتقد موقف الرئاسة الأوروبية من حملة الاعتقالات التي جرت في سوريا خلال الأسبوع المنصرم.

وأكد الموقف السوري الذي أدلى به مصدر رسمي في وزارة الخارجية "ان ما جاء في البيان الاوروبي هو تدخل مرفوض في الشؤون الداخلية السورية، لان المسائل التي تضمنها البيان الأوروبي تقع في إطار السيادة الوطنية للدول في حماية مصالح شعبها وتطبيق نظامها القانوني".

وقال: "ان دولا سمحت بسجون سرية طائرة في أجوائها ومطاراتها ووافقت على إنشاء سجون سرية فوق أراضيها في انتهاك واضح لأبسط مبادىء حقوق الإنسان والاتفاقات الدولية المتعلقة بذلك، لا يحق لها الادعاء بالدفاع عن حقوق الإنسان واستخدام هذه الذريعة للتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى" .

وأضاف: "ان تلك البلدان التي فرضت حصارا لتجويع الشعب الفلسطيني وإسقاط خياره الديومقراطي الحر لا تملك أيضا الحق الادبي في الادعاء بالدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية". وخلص الى "ان حكومة الجمهورية العربية السورية تستغرب بشدة ما جاء في بيان الرئاسة الأوروبية، وتدعوها للكف عن مثل هذه المحاولات المكشوفة للتدخل في الشؤون الداخلية السورية".

وكان الاتحاد الأوروبي وجه انتقاداً لسوريا بسبب حملة الاعتقالات التي تشنها ضد المعارضين الذين وقعوا على "إعلان بيروت دمشق"، داعياً النظام في دمشق إلى إطلاق جميع السجناء السياسيين.

اطلاق 3 معتقلين

ومن جهة اخرى، اعلن رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا عمار قربي ان السلطات اطلقت ثلاثة من المعتقلين الـ12 في قضية بيان المثقفين السوريين واللبنانيين.

وقال ان "السلطات السورية اطلقت يوم امس (الجمعة) سراح كل من خالد خليفة وعباس عباس وكمال شيخو الذين اعتقلوا" على خلفية توقيعهم بيان المثقفين السوريين واللبنانيين" والذين احيلوا على القضاء العادي يوم الخميس الماضي". واضاف: "ان السلطات السورية استدعت اثنين من الذين وقعوا البيان واطلقت سراحهما بعد ساعات" الجمعة والسبت من دون كشف اسميهما.

في غضون ذلك، قالت زوجة الناشط في مجال حقوق الانسان انور البني، ان زوجها مضرب عن الطعام منذ اعتقاله الاسبوع الماضي بسبب توقيعه بيان المثقفين.