الرأي العام

اعلنت نائبة الممثل التجاري الاميركي سوزان شواب، ان السعودية أكدت للولايات المتحدة أنها لن تواصل تطبيق المقاطعة التي تفرضها الجامعة العربية ضد اسرائيل، رغم أنها حضرت اجتماعا اخيرا في دمشق، لمناقشة سبل تشديد تلك المقاطعة.
وقالت شواب، في ردود مكتوبة على اسئلة من اعضاء في لجنة المالية في مجلس الشيوخ، اول من امس: «اثرنا هذه المسألة في شكل مباشر مع مسؤولين سعوديين رفيعي المستوى في مناسبات عدة، سواء في الرياض أو في واشنطن», واضافت: «في كل الحالات، تلقينا تأكيدات بأن السعودية تتفهم تماما ضرورة أن تواصل التقيد بالتزاماتها قبل منظمة التجارة العالمية بما في ذلك الالتزام بمعاملة جميع اعضاء منظمة التجارة العالمية، وفقا لقواعد المنظمة».
ورشح الرئيس جورج بوش، شواب، لشغل منصب الممثل التجاري للولايات المتحدة، لان الممثل التجاري الحالي روب بورتمان سينتقل الى البيت الابيض ليصبح مديرا للموازنة, وأجابت شواب عن الاسئلة المكتوبة لاعضاء اللجنة في اطار عملية اقرار ترشيحها.
وركز عدد من الاسئلة على ما اذا كانت الرياض، تفي بتعهد قطعته على نفسها، عندما انضمت الى منظمة التجارة العالمية العام الماضي، بالتقيد بكل قواعد المنظمة، وهو ما يعني انهاء مقاطعتها لاسرائيل.
وابدى اعضاء في مجلس الشيوخ، قلقا من ان مسؤولين سعوديين حضروا اجتماعا في دمشق لمناقشة سبل تشديد المقاطعة, وذكرت شواب ان الرياض اوضحت انها تحضر في شكل روتيني اجتماعات الجامعة وان حضور اجتماع متعلق بالمقاطعة ليس انتهاكا لالتزاماتها قبل منظمة التجارة العالمية.
وأبلغت اعضاء مجلس الشيوخ، أن السعوديين اوضحوا ان «ممثلهم في الاجتماع سينتهز الفرصة لشرح التزامات المملكة قبل منظمة التجارة العالمية للاعضاء الاخرين», وقالت انه رغم هذا، فان الولايات المتحدة أبلغت السعودية أنها تعتقد أن «حضور هذا النوع من الاجتماعات ينعكس سلبا على التزاماتها قبل اعضاء منظمة التجارة العالمية».
وذكرت أنه اذا كانت اسرائيل تعتقد ان السعودية تقاطع بضائعها وخدماتها، فانها يمكنها تقديم شكوى ضد الرياض في منظمة التجارة «والولايات المتحدة قد تدعم مثل هذه الشكوى», واضافت انه اذا قاطعت السعودية الشركات الاميركية التي تتعامل مع اسرائيل، فان مسؤولين تجاريين اميركيين سيثيرون على الفور المسألة مع الرياض، وقد يتقدمون بشكوى الى منظمة التجارة.