يجيز فريق 8 آذار لنفسه ان يقرر العدو من الصديق، وان يشتبه في اي اتصال بين لبنان الرسمي ودول العالم قاطبة. ذلك ان هذا الفريق ينطلق من مسلمة تحتاج إلى كثير من النقاش. المسلمة تقول ان هذا الفريق، على ما يردد اركانه من دون كلل، وكيل حصري لعروبة لبنان ومدى اتصاله بشؤون وشجون المنطقة. فيما تحوم الشكوك على اهل فريق 14 آذار، او بعضهم على الأقل. وعليه يطلق اهل هذا الفريق تحذيرات ونصائح للفريق الآخر. بل ويستطيع واحدهم ان يجيز لنفسه ان يعطي شهادات في الوطنية والعروبة ومناهضة المشروع الإمبريالي الاميركي الذي يريد اجتياح المنطقة.

ثمة عوامل كثيرة تتيح لهذا الفريق ان يتخذ لنفسه موقع الحكم وان يطلق احكامه في حق الآخرين، قد يكون ابرزها على الإطلاق اضطلاع فريق اساسي فيه هو «حزب الله» بأعباء مقاومة العدو الإسرائيلي طوال عقد التسعينات، والتي انتهت إلى انسحاب اسرائيلي هو الاول من نوعه وطبيعته في المنطقة. فضلاً عن احتكار هذا النصر، وهذا امر لا شائبة فيه. وثمة في الشهور الاخيرة فريق يضاف إلى هذا الرصيد، على المستوى المعنوي على أقل تقدير، يتمثل بالحزب الشيوعي اللبناني، وهو طرف اساسي من أطراف المقاومة الوطنية اللبنانية التي ساهمت في جلاء الاحتلال الإسرائيلي عن معظم الأراضي اللبنانية ما خلا الشريط الحدودي في شطر اساسي من عقد الثمانينات في القرن المنصرم، قبل ان يرث «حزب الله» المقاومة منذ بداية التسعينات. وبانتقال الحزب الشيوعي إلى هذه الضفة من ضفاف الانقسام الاهلي - السياسي، يصبح «حزب الله» مالكاً ورقة المقاومة في حاضرها ومستقبلها وبعض ماضيها.

على الضفة الثانية من ضفاف الانقسام الأهلي - السياسي اللبناني يبدو الفريق الثاني مجهداً وهو يلملم آثار جروحه بعد كل معركة من المعارك التي تخاض ضده داخلياً وخارجياً. فيخوض في معنى من المعاني معركة الدفاع عن انتمائه العروبي والوطني الذي لا يتمثل فقط بمعاداة المشروع الإسرائيلي في المنطقة، بل يطلب إليه، على نحو لا يكل، ان يعترض على العلاقات الناشئة بين لبنان الرسمي والدول الغربية وفي مقدمها الولايات المتحدة الاميركية. مما يجعل من بديهيات العمل الديبلوماسي شبهة يستطيع الفريق الآخر ان يصمه بها، إذ تذهب اعتراضات اهل المقاومة في لبنان إلى الاشتباه بأي زيارة دولية لبيروت، وتطالب خصمها المحلي بإعلان مواقفه المعترضة على مشاريعها وعلى تدخلها في الشؤون اللبنانية، إذا لم تكن تضمر الطلب إليه مقاطعتها واصلاءها نقداً حامياً. مما يجعل مجرد العمل الديبلوماسي الروتيني شبهة يجدر باللبنانيين ان يقلعوا عنها.

مثل هذا التصلب في المواقف حيال علاقات لبنان الدولية الناشئة والمستجدة، يخفي في طياته اعتراضاً عميقاً على معنى استقلال لبنان، سيداً وحراً. ففي وقت لا يرى اهل المقاومة في علاقات سابقة وحالية، وتمنيات سورية راهنة ومعلنة بإقامة علاقات شراكة في المنطقة مع الولايات المتحدة، مثلما حصل في العقد الذي اعقب احتلال الكويت في مطلع التسعينات، سبباً للمذمة والاعتراض، او سبباً للتشكيك بعروبة النظام السوري ومقاصده ونياته، لا يرى اهل المقاومة في مجرد العمل الديبلوماسي اللبناني حقاً من حقوق الدولة اللبنانية لا يماريها فيه أحد.

بل ان المطلوب من لبنان بحسب منطق 8 آذار لا يستقيم مع ما هو مطلوب من سورية او مصر او الأردن لإثبات عروبة هذه الدول. فالهدوء الذي لا تشوبه هنات هينات على جبهة الجولان والتطلب السوري المعلن والحثيث لاعتراف اميركي بدور ما لسورية في أي مكان تحت شمس التدويل، لا يطعنان في عروبة ووطنية دمشق وحكامها. فيما يبدو ان ليس من حق لبنان الدولة والحكومة ان يستقبل مبعوثاً للأمم المتحدة من دون ان يطعن اهل المقاومة بعروبته. بل ويرى السيد حسن نصرالله في ورقته المقدمة إلى جلسات الجوار حول الاستراتيجية الدفاعية، ان المقاومة بتشكيلاتها العسكرية هي الضامن الأساسي لاستقرار البلد على عروبة متينة ومناهضة للمشاريع الاستعمارية التي تقودها الولايات المتحدة الاميركية واسرائيل.

هذه الثقة بالنفس تتأتى من الاعتبارات المعنوية والتاريخية التي يتمتع بها «حزب الله» ومقاومته التي جرى ذكرها آنفاً، لكن السؤال الذي ربما لم يطرحه السيد نصرالله على نفسه بعد يتصل اتصالاً وثيقاً بضمان عروبة لبنان الحقيقية. إذ ما الذي يضمن للبنانيين ان لا يغير «حزب الله» وجهة سلاحه؟ ومن الذي يستطيع ان يضمن ثباته على موقفه ووجهته غير «حزب الله» نفسه؟ ومن حق اللبنانيين ان يتخوفوا من تقلبات السلاح الطائفي اشد التخوف. فتاريخهم القريب مع السلاح الشيعي نفسه يفيد ان هذا السلاح انما امتشق وحارب ضد دعاة الاستمرار في الصراع غير المتكافئ ضد اسرائيل الذي كانت تخوضه المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية شطراً من ستينات القرن الماضي وطوال سبعيناته. والاستمرار في خوض مغامرة هذا الصراع غير المتكافئ نفسه هو ما يراه «حزب الله» اليوم سبباً لتثبيت عروبة البلد واستقلاله.

إذا كان «حزب الله» يرى من حقه ان يشتبه في الإجماع اللبناني وهو من مكوناته، فيما لو سلم سلاحه، فما الذي يجعل اللبنانيين الآخرين لا يشتبهون بتغيير وجهة سلاحه، وهو الذي بموجب اقتراحه يرفض ان يقيده أي قيد داخلي في صراعه ضد اسرائيل؟ اللهم إلا إذا كان انضمام الحزب الشيوعي اللبناني إلى صفوفه يشكل ضمانة، او ربما يكون تصريح نعوم تشومسكي في بيروت عن حق «حزب الله» بالاحتفاظ بسلاحه ضمانة لا يمكن لأحد ان يشكك بشرعيتها، كما يفترض السيد تشومسكي الواثق من نفسه جداً جداً، وكما يعتقد ويؤمن «حزب الله»!