سيريا نيوز مثقفون يحملون سورية مسؤولية تدهور العلاقات و"نعيق غربان الشؤم يملأ سماء لبنان"

اعتبر الحزب السوري القومي الاجتماعي أن من حق السلطات السورية "بل واجبها" أن تتحرك أجهزتها القضائية

أمام "التزامن المريب" لـ"إعلان دمشق بيروت" مع القرار 1680 "المنتهك لسيادة شعبنا".

وأشار الحزب في بيان تلقت ";سيريانيوز" نسخة منه إلى أن حيثيات الإعلان تعزف "على الأنغام نفسها, أنغام الأمبريكو – صهيونية وحلفائها المتربصة بدمشق".

وحول "المثقفين" الموقعين على الإعلان استغرب البيان أن "يرضوا لأنفسهم أن يطبلوا على أنغام من مسخوا أنفسهم قردة إرضاء للأسياد الجدد, فأذاعوا ونشروا وأوصلوا إلى مجلس الأمن أن قرارهم بالتمديد للرئيس لحود كان تحت الضغط, ويعيد المثقفون إياهم النغمة نفسها ويعتمدونها للعزف بعدم دستورية التمديد".

وفيما استشهد البيان بقول منظر الحزب أنطون سعادة "العبد الذليل لا يمثل أمة حرة", أشار إلى أن "المثقفين" الموقعين على الإعلان "يحمّلون سورية مسؤولية تدهور العلاقات السورية – اللبنانية, ونعيق غربان الشؤم يملأ سماء لبنان, يرمي دمشق بمختلف الافتراءات ويقذف القيادة السورية بشتى ألفاظ التجريح" معتبرا أن "المثقفين يقفزون فوق التحقيق لاتهام سورية بشكل غير مباشر بسياسة الاغتيالات, دون أن يكون لدى أي محقق (..) أي دليل يربط هذه الجرائم بدمشق, عدا تخرصات وتأويلات وإعلام مبرمج ينشر سمومه وأراجيفه التي تدحضها الوقائع يوميا".

يذكر أن الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي كان محظورا في سورية أصبح يحضر اجتماعات الجبهة الوطنية التقدمية كمراقب بعد أن استقبل الرئيس بشار الأسد رئيس وأعضاء المكتب السياسي للحزب السوري القومي الاجتماعي قبل نحو عام وتضم الحكومة السورية الحالية وزيرا سوريا قوميا لأول مرة منذ عقود.