النهار

نفى رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية المساجين وأسرهم في دمشق عماد مصطفى الحايك أن يكون المحامي أكرم البني مضرباً عن الطعام.ونقلت عنه مصادر صحافية متطابقة في العاصمة السورية أنه زار سجن دمشق المركزي في عدرا، بعدما بلغه أن البني مضرب عن الطعام. وقال: "التقيناه، وتحدثنا طويلاً، وأكثر من نصف ساعة في قضايا عدة تتعلق بظروف توقيفه. وقد أخبرني أنه مضرب عن الطعام، لكنه تناول في الجلسة كأساً كبيراً من الشاي.وحضر هذه الزيارة المحامي محمود مرعي، وشارك في النقاش. وقمنا بالتحقق من بقية نزلاء غرفته، فأكدوا أنه يتناول الطعام بشكل عادي، لكنه ممتنع عن التدخين. لاحظنا أن ظروف توقيفه مماثلة لظروف توقيف بقية نزلاء السجن، وهو في حال صحية جيدة، ولم يشتك من أي شيء خاص بظروف توقيفه".وكان مصادر من عائلة البني أفادت سابقاً أنه مضرب "عن الطعام وليس عن الشراب".