اعتبر وزير الخارجية السورية وليد المعلم، أن سبب الاضطراب في الشرق الأوسط ليس إيران بل إسرائيل، لأنها ما زالت تحتل أراضي عربية من سوريا وفلسطين ولبنان.

وفي مقابلة أجراها مع قناة <فونيكس> الصينية، على هامش منتدى التعاون العربي الصيني الذي عقد في بكين منذ أيام، ونقلتها وكالة <سانا> السورية الرسمية، ندد المعلم بتحامل الأميركيين على البرنامج النووي الإيراني، بينما <البرنامج النووي الإسرائيلي لا يخضع لرقابة الوكالة>.

وشدد الوزير السوري على دعوة سوريا لإيجاد حل دبلوماسي للازمة <عبر الحوار وليس استخدام القوة، لان أي مواجهة عسكرية ضد إيران ستصيب استقرار المنطقة ككل>. (<سانا>)