صدى البلد أنان يتّصل بأحمدي نجاد... وسولانا يزور طهران قريباً

كرر وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي أمس رفض بلاده تعليق تخصيب اليورانيوم لكنه اعلن في الوقت نفسه ان ايران ستدرس المقترحات الجديدة التي ستعرضها القوى العظمى حول الملف النووي قبل اعطاء رد رسمي.

وقال متكي كما نقلت عنه وكالة الانباء الايرانية الرسمية ان الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا سيزور طهران في "اليومين المقبلين لتسليم ايران المقترحات الجديدة".

واوضح دبلوماسيون غربيون في طهران ان موعد زيارة سولانا لم يتحدد بعد، لكن الاخير سيتوجه الى طهران لتقديم المقترحات الى الايرانيين.

وقال متكي في تصريح صحافي "يجب ان تتم المفاوضات بدون شروط مسبقة. لا نقبل اي شرط للمفاوضات خصوصا الشرط الذي تم طرحه".

أحمدي نجاد وأنان

وابلغ الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الامين العام للامم المتحدة كوفي انان في اتصال هاتفي ان "الجمهورية الاسلامية مستعدة لمناقشة المسألة النووية ضمن شروط المساواة والعدالة ومن دون شروط مسبقة ولا تهديدات"، كما نقلت عنه وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

وكان الرئيس الايراني كرر امس الاول ان الغرب لا يمكنه "اجبار ايران على التخلي عن حقوقها" على الصعيد النووي.

من جهة اخرى، وردا على سؤال حول المفاوضات مع الولايات المتحدة أجاب متكي انه في "الملف النووي، ليس هناك اي حدود للمفاوضات".

واضاف "لقد اجرينا محادثات في السابق مع الترويكا الاوروبية (فرنسا والمانيا وبريطانيا) وروسيا والصين ودول عدم الانحياز. وفي حال سنجري مفاوضات في اطار جديد، سنقدم مقترحاتنا حول هذه المفاوضات".