صدى البلد

تسلم الرئيس السوري بشار الاسد امس رسالة من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نقلها اليه رئيس الوزراء الفلسطيني السابق احمد قريع، وفق ما ذكرت وكالة الانباء السورية (سانا). واعلن مكتب عباس في رام الله صباح امس ان رئيس السلطة اوفد قريع الى دمشق لتسهيل تسوية النزاع بين حركتي "فتح" و"حماس". وقالت "سانا" ان الرسالة "تتعلق بآخر مستجدات الاوضاع الفلسطينية والحوار الفلسطيني الفلسطيني الجاري حاليا". واضافت ان الاسد وقريع بحثا "علاقات التعاون والتنسيق بين الشعبين الشقيقين والظروف الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني". واكد الاسد "دعم سورية لنضال الشعب الفلسطيني" مشددا على "اهمية تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية". من جهته، تحدث قريع عن "اهمية دور سورية المحوري في المنطقة". وقال عباس امس انه اتصل, عندما كان في تونس منذ ايام, بالرئيس الاسد، وطلب من قريع الذي كان يرافقه التوجه مباشرة الى دمشق. واضاف ان "زيارة ابو علاء جاءت بعد حديث تليفوني بيني وبين الرئيس بشار الاسد حول احداث التلفزيون (مقتل مسلحين في دمشق) في الاسبوع الماضي ثم تحدثنا عن همومنا الفلسطينية واتفقتا ان يذهب الاخ ابو علاء للقاء الرئيس بشار الاسد وهو لم يذهب لغير هذه الغاية وهو يحمل رسالة بهذا الموضوع". والتقى قريع ايضا نائب الرئيس السوري فاروق الشرع بحضور مدير مكتب منظمة التحرير في دمشق محمود الخالدي. وقال قريع عقب اللقاء أن ما سمعه في دمشق "هو كل الدعم والتأييد والحرص على القضية والشعب الفلسطيني كما هي السياسة الثابتة في سورية". وأضاف أنه سيعود إلى دمشق الاسبوع المقبل لاستكمال المشاورات مع كل القوى والفصائل الفلسطينية التي قال إنه تحادث مع قادتها بالهاتف فقط. وكان مكتب عباس قال ان قريع سيلتقي في دمشق رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل.