النهار

غداة دعوة "جبهة الخلاص الوطني" السورية المعارضة في مؤتمرها التأسيسي الذي عقدته في لندن، الشعب السوري والقوات المسلحة السورية وحزب البعث العربي الاشتراكي، الى قلب النظام في دمشق واطاحة الرئيس بشار الاسد، حاول المعارض السوري حسن عبد العظيم العضو في اللجنة الموقتة لـ"اعلان دمشق" ان ينأى بالمعارضة السورية "في الداخل" عن "جبهة الخلاص الوطني" السورية، قائلاً إن "لا علاقة" لها بها. بينما اكد المراقب العام لجماعة "الأخوان المسلمين" في سوريا علي صدر الدين البيانوني أن "الاخوان المسلمين" عضو في "اعلان دمشق" وفي "جبهة الخلاص الوطني"، وأن لا تعارض بين أهداف الجهتين، ونفى أن يكون مؤتمر لندن تلقى أية رسائل دعم من لبنان، موضحاً أن انعقاده في فندق "دورتشستر" الفخم ليس رسالة لأحد. على صعيد آخر، قال العضو في "المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا" خليل معتوق ان السلطات الامنية السورية اعتقلت مرعي عمران لانه حاول تصوير شقيقه عمر عمران المعتقل بتهمة الانتماء الى جمعية سرية، بواسطة هاتف جوال في محكمة امن الدولة بدمشق.