صدى البلد تقرير براميرتس: تقدّم مهمّ وتأجيل الحسم بري يطلب “وساطة” مصرية مع سورية والمطارنة يدعون للوحدة

لم يؤثر انتظار ما سيكشفه رئيس لجنة التحقيق الدولية سيرج براميرتس في تقريره الذي سلمه السابعة مساء أمس بتوقيت بيروت الى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان على التحرك الذي بدأه الرئيس نبيه بري طلباً لوساطة مصرية ــ عربية بين لبنان وسورية تسهم في تنفيذ مقررات الحوار اللبناني، كما ان المطارنة الموارنة أطلقوا من موقع قلقهم على الأوضاع نداء لوحدة اللبنانيين مسيحيين ومسلمين في وقت بدا فيه ان مفاعيل ميثاق الشرف بين السياسيين سارية المفعول.

واكد القاضي سيرج براميرتس، رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري في تقريره الذي سلمه أمس الى الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، أن لجنة التحقيق احرزت “تقدما كبيرا” في عملها.

الا ان اللجنة لم تذكر اي نتائج جديدة في تقريرها.

وأكد ايضا ان تعاون سورية كان “مرضيا بشكل عام”، داعما في الوقت نفسه طلب لبنان تمديد التحقيق سنة اضافية.

وقال براميرتس في تقريره “ان التمديد سيؤمن التواصل والاستقرار وسيتيح القيام بخطوات متقدمة ووضع روزنامة، كما سيقدم ضمانات للعاملين” في اللجنة. وقدم براميرتس تقريره قبل خمسة ايام من انتهاء مهمته.

وتمّ جمع 44 قطعة بشرية على الاقل، من اماكن عدة في ساحة الجريمة.

كما جرى فحص لما تحت الطريق وجواره، حيث لم يتم ايجاد اثر لأي معدات لها علاقة بالتفجير.

وخفف التقرير من اهمية النظريات القائلة بحصول انفجارين. وذكر "ان البراهين التي جمعت من أتربة ساحة الجريمة تشير الى ان المتفجرة وضعت فوق الارض على الارجح".

وانهت اللجنة تقريبا كل الاعمال المهمة المتعلقة بساحة الجريمة وموكب الحريري والاحداث المرتبطة بذلك اليوم (14 شباط).

على صعيد آخر، ستكون زغرتا اليوم على موعد هو الشمالي الثاني من نوعه خلال أسبوع مع حشد يريده الوزير السابق سليمان فرنجية في مناسبة إطلاق وثيقة تيار “المردة” استفتاء لحضوره الشعبي، كما انه سيكون أيضاً مناسبة لـ “اللقاء” المعارض وحلفائه لإبراز حضورهم وتحديد مواقفهم خصوصاً ان التيار الوطني الحر وحزب الله سيشاركان في المهرجان الزغرتاوي.

وأوضح الرئيس نبيه بري من القاهرة ان المساعدة التي طلبها من الرئيس المصري حسني مبارك وأمين عام الجامعة العربية عمرو موسى ليست للحوار الذي أنجزت 10 من بنوده الـ 12 “بل لتنفيذ ما تقرر في الحوار (...) واردت وساطة عربية تتحرك في سبيل هذه المقررات”.

وقال بري ان مباحثاته في مصر ليست لأجل زيارة يقوم بها رئيس الوزراء فؤاد السنيورة الى دمشق بل لأجل “شيء أكبر بكثير. هناك بنود اتفقنا عليها في الحوار تتعلق بالعلاقات اللبنانية ــ السورية (...) ومن بينها العلاقات الجيدة والايجابية وعلاقات دبلوماسية وترسيم حدود في ما يتعلق بالبقاع والشمال وتحديداً في ما يتعلق بموضوع الجنوب وأيضاً هناك موضوع الملف الفلسطيني الذي هو بمنتهى الخطورة...”.

وأعلن أمين عام الجامعة العربية إثر لقائه بري ان “الجامعة وأنا شخصياً على أتم الاستعداد دوماً لبذل كل المساعي الممكنة لخدمة هذا الملف. نحن يهمنا جداً أن تكون العلاقات السورية ـــ اللبنانية مثالية، وهناك أسس لأن تكون علاقة متميزة كما كانت منذ عقود والجهد العربي سوف يستمر وسيستأنف بقوة في لحظات مناسبة”.

وأهاب المطارنة الموارنة في ختام خلوتهم السنوية برئاسة الكاردينال البطريرك مار نصرالله بطرس صفير “بأبنائهم الموارنة وبسائر مواطنيهم المسيحيين والمسلمين على السواء أن يتوحدوا من أجل إنقاذ لبنان، إذ لا خلاص لهذا الوطن من دون وحدة المسيحيين فيه ولا من دون وحدة المسلمين ولا من دون وحدة الاثنين معاً حول رؤية جامعة ومصير مشترك”.

ودعا المطارنة في بيان رعوي سياسي “أبناءهم جميعاً في الوطن وفي الانتشار الى الصلاة من أجل السلام العادل في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم فيتوقف القتل والتهجير ويوضع حد للمظالم في كل من فلسطين والعراق”.

وفي عظتين له أمس في ختام الخلوة وفي الجلسة الختامية للمجمع البطريركي الماروني في دير سيدة الجبل ـــ فتقا لاحظ صفير “ان هناك شرذمة وانقساما في التفكير والصفوف، وهذا ما آل إليه أمرنا في هذه الأيام، وكل يسعى الى ما يراه مصلحة له خاصة دونما نظر الى ما فيه مصلحة الجميع، ومصلحة الجميع هي مصلحة الوطن ككل ولا يمكن لأحد أن يسعد وحده ولا تتم سعادته إلا إذا أشرك سواه في هذه السعادة”.