سيريا نيوز حبش: أنا حل من تعهدي لاتحاد المحامين العرب

قال المحامي حسام الدين حبش لـ"سيريانيوز" إنه "بعد تصريحات وليد جنبلاط بأنه لا صلح مع طاغية الشام, فلا هدنة معه وأنا في حل من الالتزام الذي تعهدت به لاتحاد المحامين العرب".

وأشار حبش إلى أن "رئيس اتحاد المحامين العرب أصلا طلب من جنبلاط أن يوضح موقفه ويعتذر من سورية ولم يطلب منه أن يتمادى" مضيفا أنه لم يقم بأي إجراء قانوني بناء على هذا الالتزام. وفيما شدد على أنه حل من تعهده أكد أنه سيتقدم "بطلبات قضائية أشد صرامة بحقه", ورفض الكشف عن ماهية هذه الطلبات حاليا.

وعما إذا كان هذا الإجراء محليا أم دوليا أوضح حبش أنه سيتخذ هذا الإجراء أمام المحاكم السورية وبعدها يقرر بشأن الخطوات الأخرى.

وكان رئيس اللقاء الديمقراطي اللبناني وليد جنبلاط رفض في كلمة أمام منظمة الشباب التقدمي أي تسوية أو ميثاق شرف أو صلح "مع طاغية الشام" أو مع "المأمورين منه" على حد تعبيره.

وقال جنبلاط إن ميثاق الشرف " نحترمه مع الأحرار والديمقراطيين، مع أحرار العالم, لكن لن نحترم ميثاقا مع السفاحين أو مع المأمورين للسفاحين". وذكر أن "ميثاق الشرف يكون لاحقا مع السوريين الأحرار في الداخل والخارج بعد أن تتحرر بلاد الشام من طاغية الشام".

وحول التحقيق الدولي وتقرير براميرتز الذي سلمه مؤخرا قال جنبلاط إن "هدفهم" هو "تعطيل المحكمة الدولية, علينا أن نركز على الهدف وان نتذكر دائما الهدف، وهو إنشاء المحكمة الدولية، وعندها يكون براميرتز أو غيره المدعي العام، ويجلب أكبرهم في الشام وفي لبنان إلى المحكمة".

و تابع جنبلاط قائلا إنه " لا أبو عدس ولا غيره قتل الحريري، إنما هم قتلوه, النظام البوليسي اللبناني السوري قتل الحريري ورفاقه" مشيرا إلى ما قاله في نيويورك, "وكم كانت تلك الجملة جميلة في نيويورك, صحيح الامبريالية لها مساوئ لكن في بعضها محاسن, ليتنا نملك غوانتانامو ونجلبهم إلى غوانتانامو في لبنان".

وكان المحامي حسام الدين حبش أكد لـ"سيريا نيوز" في وقت سابق أنه لم يسقط دعواه ضد وليد جنبلاط كما تناقلت وسائل الإعلام وقال: "وعدت بسحب الدعوة ضد جنبلاط شرط "توقف جنبلاط وجوقته عن تصريحاتهم الاستفزازية والمسيئة إلى سوريا" لافتا إلى أنه "وافق على إسقاط حقه الشخصي ضد جنبلاط بمساع مصرية" قام بها رئيس اتحاد المحامين العرب وأشارا إلى أنه" ستكون هناك فترة تهدئة واختبار بمثابة هدنة، قبل إسقاط الدعوى، لمدة شهرين" "لإعطاء فرصة للمبادرات الدولية والعربية لإنهاء التوتر بين سوريا وبعض اللبنانيين".