صدى البلد

ذكرت صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية أمس أن دليلاً جديداً برز على أن إيران تعمل على تطوير أسلحة نووية ضمن مشروع عسكري سري أخفته عن مفتشي الأمم المتحدة المسؤولين عن مراقبة برنامجها النووي. وقالت الصحيفة إن المشروع المسمى "زرزامين 27"، وتعني الطابق السفلي في الفارسية، أما الرقم فيرمز إلى عمر الثورة الإسلامية، يهدف إلى تمكين الإيرانيين من إستخدام تخصيب اليورانيوم للأغراض العسكرية. وأضافت "أن الإيرانيين وافقوا على السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة مجمع لافيزان لكنهم قاموا بإزالته من على سطح الأرض قبل وصول المفتشين"، مشيرة إلى أن مسؤولي الوكالة "يدرسون الآن تقارير إستخبارية تشير إلى أن مجمع لافيزان تم نقله إلى موقع عسكري سري خارج العاصمة طهران". وأوضحت الصحيفة "أن مسؤولي الوكالة الذرية يملكون الآن تفاصيل شاملة عن النشاطات التي تجرى في مجمع لافيزان غير أنهم لا يعرفون بالتحديد موقعه". ونسبت إلى دبلوماسي غربي بارز في الوكالة الدولية للطاقة الذرية قوله "إن هذا الدليل يشير إلى أن الإيرانيين ما زالوا متمسكين بتطوير أسلحة نووية رغم مزاعمهم بأن طموحاتهم النووية سلمية برمتها".